تنس: فيدرر و ندال و ديوكوفيتش معركة الاعظم في كل العصور.

تابعوا WTS على Follow WTS on Google News

 

 

معركة فيدرر و نادال و ديوكوفيتش العملاقة لتصبح أعظم لاعب في كل العصور.

عندما فاز بيت سامبراس ببطولة جراند سلام الرابعة عشرة في بطولة الولايات المتحدة المفتوحة عام 2002 لم يكن أحد يستطيع أن يتخيل أنه بعد 17 عامًا كان سيصبح خارج قائمة الفائزين الثلاثة الكبار في البطولات الاربع الكبرى في كل العصور.

بدأ روجر فيدرر و رافائيل نادال حقبة من الهيمنة بعد تقاعد سامبراس قبل ظهور نوفاك ديوكوفيتش ليرفع رصيده بعد الأمريكي الأسطوري.

بحلول عام 2009 تغلب فيدرر على سامبراس وانتقل إلى 15 بطولة جراند سلام مع النصر في بطولة ويمبلدون.

ومع ذلك قبل عام واحد كان الشاب رافائيل نادال قد حصل على لقب ويمبلدون في نهائي أطلق عليه اسم “أفضل مباراة تنس في كل العصور” وكان هذا الإسباني يهدد بإنهاء معقل فيدرر على هذه الرياضة.

*فيدرر 15 ونادال 6 وديوكوفيتش 1

لم يكن عام 2009 الذي بدأ فيه نادال بشكل صحيح نجاحه الخاص العام الفيصل، حيث فاز ببطولة أستراليا المفتوحة و ويمبلدون و بطولة الولايات المتحدة المفتوحة في نفس العام للانتقال إلى تسع بطولات جراند سلام.

كان نادال وديوكوفيتش كلاهما فوق فيدرر في التصنيف العالمي للاعبي التنس للمحترفين بنهاية ذلك العام قبل أن يفوز الصربي بتسعة بطولات جراند سلام قبل نهاية عام 2016.

كان نادال يرتقي أيضاً إلى صدارة الترتيب طوال الوقت بالفوز في بطولة فرنسا المفتوحة عندما سمحت له الإصابات باللعب.

بعد ست سنوات من تفوق فيدرر على سامبراس تم التفوق عليه من قبل نادال و ديوكوفيتش.

في بداية عام 2017 كان فيدرر في 17 ونادل في 14 و ديوكوفيتش في 12 على جدول جراند سلام.

بسبب مشاكل اللياقة قرر فيدرر قضاء نصف عام في محاولة لإعادة إحياء مسيرته و فعل ذلك من خلال الفوز بثلاث من البطولات الخمس الكبرى القادمة.

*نادال يفترس

بعد أن سقط فيدرر و ديوكوفيتش بسبب الإصابات انتهز نادال فرصته بعد تعافيه من مشاكل اللياقة الخاصة به ، حيث فاز الأسباني بلقب بطولة فرنسا المفتوحة العاشرة و الثاني في بطولة الولايات المتحدة المفتوحة قبل مواصلة الفوز بلقبين آخرين في بطولة رولان جاروس.

عاد ديوكوفيتش منذ ذلك الحين إلى أعلى مستويات اللياقة البدنية و أعلى مستوى له وبعد فوزه بثلاثة من الأربع سباقات الكبرى السابقة في بطولة ويمبلدون تغلب على منافس من منافسيه ليفوز بلقبه الخامس في لندن هذا العام.

*الجيل القادم؟

لسوء الحظ يبدو أن الفجوة بين الشباب الجديد و هولاء الأساطير الثلاثة للعبه تتسع ،حيث تم خروج كل من ساشا زفيري و كارين خاشانوف و ستيفانوس تسيتيباس في الجولات الأولى في ويمبلدون هذا العام.

فهل سنرى في البطولات القادمه مولد عظيم جديد يهدد عروش العظماء الثلاثه ؟