المايسترو فيدرير يقصي نادال ويذهب الي نهائي ويمبلدون للمرة الثانية عشر في مسيرته

تابعوا WTS على Follow WTS on Google News

 

تفوق أسطورة التنس روجر فيدرير على منافسه و صديقه رافا نادال في نصف نهائي ويمبلدون بالفوز بثلاث مجموعات لواحدة ليصعد للنهائي الثاني عشر في تاريخ البطولة الإنجليزية العريقة.

سيواجه فيدرير حامل اللقب نوفاك ديوكوفيتش في المباراة النهائية اليوم الاحد المقبل.

و فاز السويسري روجير فيدرير في الجولة الأربعين من منافساته الكبيرة مع رافائيل نادال للوصول إلى نهائي ويمبلدون الثاني عشر، بعد 11 عاماً من لقائهما الكلاسيكي في إنجلترا.

لم يلتق الزوج معا في ويمبلدون منذ عام 2008 حيث فاز الاسباني نادال بلقب حينها.

وفي نهاية المطاف حقق فيدرير الذي خسر جميع لقاءاته الأربعة السابقة في نصف نهائي البطولات الأربع الكبرى الفوز في صراع مثير آخر على ملعب سنتر كورت في مباراته الخامسة بعد ثلاث ساعات ودقيقتين.

وسيواجه فيدرير بطل البطولات الاربع الكبرى 20 مرة اللاعب نوفاك ديوكوفيتش حامل اللقب في المباراة النهائية اليوم الاحد ساعيا لتسجيل رقما قياسيا بتحقيق بطولة ويمبلدون التاسعة.

و اذا استطاع تحقيق اللقب التاسع سيبتعد فيدرير الذي سيبلغ من العمر 38 عاماً الشهر المقبل عن نادال بفارق ثلاثة القاب في البطولات الاربع الكبرى في المنافسة الفردية و بفارق ستة القاب عن ديوكوفيتش .

وجائت مبارة فيدرير – نادال
علي النحو التالي:

الارسالات الساحقة سيطرة على المجموعة الافتتاحية حيث جاءت نقطة الفصل الوحيدة في الشوط الثامن وأنقذها نادال بعد مسيرة طويلة.

وكان نادال قد تقدم مرتين في الشوط الفاصل لكن فيدرير رد ليفوز بخمس نقاط متتالية ليفوز 7-3.

وأنقذ اللاعبان نقطتين فاصلتين على التوالي في الاشواط المتتالية في بداية المجموعة الثانية، قبل أن يسيطر الإسباني على الفوز في أربع اشواط على التوالي.

وكسر فيدرر ارسال نادال للمرة الاولى في المباراة ليتقدم 3-1 في المجموعة الثالثة ثم انقذ ثلاث نقاط فاصلة في المباراة التالية ليعزز صدارته ليفوز بالمجموعة الثالثة.

وقد حقق فيدرير رقما قياسيا بوصوله لنهائي بطولة 12 مرة متساويا مع نادال الذي حقق ذلك في بطولة رولان غاروس.

وكان اللاعب البالغ من العمر 37 عاما قد قدم مباراة تقترب الي الكمال لا تشوبها شائبة تقريبا حيث سجل 15 نقطة فوز وخطأين غير قسريين فقط.

وكان نادال يتعرض لضغوط علي ارساله وبحث عن القوة في بداية المجموعة الاخيرة ولكن التحدي الذي قدمه واجهه فيدرير بقوة و كسر ارسال نادال ليتقدم 2-1 في الاشواط.

ومع اقتراب فيدرر من الفوز واصل نادال القتال بقوة وأنقذ نقطتين فاصلتين للمباراة في الاشواط التالية من المجموعة الاخيرة ليجبر منافسه الكبير على خوض شوط اخير و الارسال للفوز بالمباراة المباراة.

وكاد الحظ يخون فيدرير لكنه أظهر رباطة جأش قصوى لإنقاذ نقطة فاصلة للكسر كانت كافية لعودة نادال واستمر بضغط علي نادال الذي قدم اثنين من أفضل نقاطه لإنقاذ نقطتين إضافيتين من نقاط المباراة.

لكن فيدرر سرعان ما رفع ذراعيه في الاحتفال على نقطة المباراة الخامسة له، عندما ضرب نادال الكرة بجهة الخلفية من اليد وارسلها خارج الملعب.