مصر تتأهل .. وعلامات استفهام على الاداء

تابعوا WTS على Follow WTS on Google News
المحمدي في الدقيقة 25 و عزز التقدم محمد صلاح في الدقيقة 43 أستمرار الاداء السيء لمنتخب مصر للمباراة الثانية على التوالي رغم تحقيق المطلوب بالحصول على الثلاث نقاط .. فالفريق بدأ مهلهلا و خطوطه متباعده اكثر من اللازم و كادت الكونجو في أكثر من مره أن تخطف التقدم في الشوط الأول ..الكونجو و التي تحسنت كثيرا عن المباراة الاولى أمام أوغندا قدمت أداء هجوميا مميزا بقيادة مبوتو و باكامبو و كانت تصل بسهوله لمرمى المنتخب المصري لولا الرعونة في اللمسة الاخيرة و التالق من محمد الشناوي حارس المنتخب المصري في الجهة الاخرى اتجهت مصر في اغلب الاوقات للمرتدات عن طريق تريزيجيه و صلاح في ظل اختفاء مروان محسن مهاجم مصر للمباراة الثانيه على التوالي الهدف الأول أحرزه أحمد المحمدي بعدر ضربة ركنية وصلت لقائد المنتخب بعد دربكة في المنطقة ليستلمها ويضعها بمهارة في الشباك .. و كان هذا الهدف عكس مجريات اللقاء حيث أن الكونجو كادت ان تسجل اكثر من هدف قبل التقدم المصري بعد الهدف اندفعت الكونجو أكثر الى الهجوم و اقتربت كثيرا من التسجيل لكن من هجمة مرتده جميلة من تريزيجيه الذي مر من أكثر من لاعب ببراعة و يمررها لصلاح و الذي بدوره يراوغ تيسراند ونجوندا مدافعي المنتخب الكونجولي و يضعها في الزاوية المغلقة لماتامبي يضمن للمنتخب المصري نقاط المباراة كاملة الشوط الثاني اختفى المنتخب المصري تماما وسط ضغط مستمر من الكونجوليين مما جعل أجيري المدير الفني لمنتخب مصر بسحب تريزيجيه المتألق و اشراك علي غزال كارتكاز ثالث في خط الوسط ليساعد في اغلاق المنافذ على منتخب الكونجو منتخب مصر يثير قلق مشجعيه بالاداء الباهت رغم الفوز ويبدو أن مشكلة عمرو وردة والتي أثيرت قبل اللقاء قد أثرت بالسلب على معنويات لاعبي الفريق أجيري عليه أن يعيد النظر في البدء بمروان محسن و التفكير في كوكا أو أحمد علي .. لسوء مستوى مروان والذي يعاني في كل الالتحامات و غير قادر على التمركز الصحيح بين المدافعين مصر ترفع رصيدها في الصدارة الى 6 نقاط و تنتظرها مباراة قوية أمام اوغندا بي 4 نقاط لتحديد المتصدر لهذه المجموعة .. أما الكونجو قلت كثيرا حظوظها في التأهل فستحتاج للفوز على منتخب زيمبابوي القوي و انتظار باقي نتائج المجموعات الست ."> فازت مصر على الكونغو بهدفين نظيفين ضمن فعاليات المجموعة الاولى من كأس الامم الافريقية و المقامة على ستاد القاهرة
محمد صلاح في الدقيقة 43 أستمرار الاداء السيء لمنتخب مصر للمباراة الثانية على التوالي رغم تحقيق المطلوب بالحصول على الثلاث نقاط .. فالفريق بدأ مهلهلا و خطوطه متباعده اكثر من اللازم و كادت الكونجو في أكثر من مره أن تخطف التقدم في الشوط الأول ..الكونجو و التي تحسنت كثيرا عن المباراة الاولى أمام أوغندا قدمت أداء هجوميا مميزا بقيادة مبوتو و باكامبو و كانت تصل بسهوله لمرمى المنتخب المصري لولا الرعونة في اللمسة الاخيرة و التالق من محمد الشناوي حارس المنتخب المصري في الجهة الاخرى اتجهت مصر في اغلب الاوقات للمرتدات عن طريق تريزيجيه و صلاح في ظل اختفاء مروان محسن مهاجم مصر للمباراة الثانيه على التوالي الهدف الأول أحرزه أحمد المحمدي بعدر ضربة ركنية وصلت لقائد المنتخب بعد دربكة في المنطقة ليستلمها ويضعها بمهارة في الشباك .. و كان هذا الهدف عكس مجريات اللقاء حيث أن الكونجو كادت ان تسجل اكثر من هدف قبل التقدم المصري بعد الهدف اندفعت الكونجو أكثر الى الهجوم و اقتربت كثيرا من التسجيل لكن من هجمة مرتده جميلة من تريزيجيه الذي مر من أكثر من لاعب ببراعة و يمررها لصلاح و الذي بدوره يراوغ تيسراند ونجوندا مدافعي المنتخب الكونجولي و يضعها في الزاوية المغلقة لماتامبي يضمن للمنتخب المصري نقاط المباراة كاملة الشوط الثاني اختفى المنتخب المصري تماما وسط ضغط مستمر من الكونجوليين مما جعل أجيري المدير الفني لمنتخب مصر بسحب تريزيجيه المتألق و اشراك علي غزال كارتكاز ثالث في خط الوسط ليساعد في اغلاق المنافذ على منتخب الكونجو منتخب مصر يثير قلق مشجعيه بالاداء الباهت رغم الفوز ويبدو أن مشكلة عمرو وردة والتي أثيرت قبل اللقاء قد أثرت بالسلب على معنويات لاعبي الفريق أجيري عليه أن يعيد النظر في البدء بمروان محسن و التفكير في كوكا أو أحمد علي .. لسوء مستوى مروان والذي يعاني في كل الالتحامات و غير قادر على التمركز الصحيح بين المدافعين مصر ترفع رصيدها في الصدارة الى 6 نقاط و تنتظرها مباراة قوية أمام اوغندا بي 4 نقاط لتحديد المتصدر لهذه المجموعة .. أما الكونجو قلت كثيرا حظوظها في التأهل فستحتاج للفوز على منتخب زيمبابوي القوي و انتظار باقي نتائج المجموعات الست .">
أحرز الأهداف أحمد المحمدي في الدقيقة 25 و عزز التقدم محمد صلاح في الدقيقة 43 .
استمرار الاداء السيء لمنتخب مصر للمباراة الثانية على التوالي رغم تحقيق المطلوب بالحصول على الثلاث نقاط ،فالفريق بدأ هزيلًأ و خطوطه متباعده اكثر من اللازم و كادت الكونغو في أكثر من مره أن تخطف التقدم في الشوط الأول .
الكونغو و التي تحسنت كثيرا عن المباراة الاولى أمام أوغندا قدمت أداء هجوميا مميزا بقيادة مبوتو و باكامبو و كانت تصل بسهوله لمرمى المنتخب المصري لولا الرعونة في اللمسة الاخيرة و التألق من محمد الشناوي حارس المنتخب المصري .
في الجهة الاخرى اتجهت مصر في اغلب الاوقات للمرتدات عن طريق تريزيغيه و صلاح في ظل اختفاء مروان محسن مهاجم مصر للمباراة الثانيه على التوالي.
الهدف الأول أحرزه أحمد المحمدي بعد ضربة ركنية وصلت لقائد المنتخب بعد دربكة في المنطقة ليستلمها ويضعها بمهارة في الشباك.
و كان هذا الهدف عكس مجريات اللقاء حيث أن الكونغو كادت ان تسجل اكثر من هدف قبل التقدم المصري.
بعد الهدف اندفعت الكونغو أكثر الى الهجوم و اقتربت كثيرا من التسجيل لكن من هجمة مرتده جميلة من تريزيغيه الذي مر من أكثر من لاعب ببراعة و يمررها لصلاح و الذي بدوره يراوغ تيسراند ونغوندا مدافعي المنتخب الكونغولي و يضعها في الزاوية المغلقة لماتامبي ليضمن للمنتخب المصري نقاط المباراة كاملة.
الشوط الثاني اختفى المنتخب المصري تماما وسط ضغط مستمر من الكونغوليين مما جعل أغيري المدير الفني لمنتخب مصر بسحب تريزيغيه المتألق و اشراك علي غزال لتدعيم خط الوسط ليساعد في إغلاق المنافذ على منتخب الكونغو.
منتخب مصر يثير قلق مشجعيه بالاداء الباهت رغم الفوز ويبدو أن مشكلة عمرو وردة والتي أثيرت قبل اللقاء قد أثرت بالسلب على معنويات لاعبي الفريق أغيري عليه أن يعيد النظر في البدء بمروان محسن و التفكير في كوكا أو أحمد علي .. لسوء مستوى مروان والذي يعاني في كل الإلتحامات و غير قادر على التمركز الصحيح بين المدافعين.
مصر ترفع رصيدها في الصدارة الى 6 نقاط و تنتظرها مباراة قوية أمام اوغندا بي 4 نقاط لتحديد المتصدر لهذه المجموعة .. أما الكونغو قلت كثيرا حظوظها في التأهل فستحتاج للفوز على منتخب زيمبابوي القوي و انتظار باقي نتائج المجموعات الست .