فيروس كورونا يتسلل إلى المنتخب السعودي من خلال أيمن يحيي

تابعوا WTS على Follow WTS on Google News

أصيب أيمن يحيى لاعب المنتخب السعودي الأول لكرة القدم ونادي النصر، بفيروس كورونا المستجد، وسيخضع اللاعب للعزل الصحي.

إصابة يحيى هي الأولى في معسكر المنتخب السعودي، بعد الاشتباه بإصابة عبدالله مادو زميله، الذي أثبتت المسحة الثانية سلامته.

الحمدان يشارك في تدريبات المنتخب السعودي استعداداً لودية جامايكا

ويخوض المنتخب السعودي الودية الثانيةأمام نظيره جامايكا، مساء اليوم الثلاثاء، استعدادات للتصفيات الآسيوية المشتركة المؤهلة لكأس العالم 2022 وكأس آسيا 2023.

وأصيب ثلاثي فريق أبها السعودي “سعيد حمسل ومهند القيضي وعبدالعزيز الجمعان” بفيروس كورونا المستجد، ومن المقرر أن يخضع الثلاثي للحجر الصحي، وفق بروتوكول اتحاد القدم السعودي الذي اعتمده قبل انطلاق المنافسات الرياضية للموسم الرياضي 2020-2021.

فحص 3 لاعبين في المنتخب السعودي بعد إصابتهم

ويواجه فريق أبها مضيفه الرائد، الإثنين المقبل، ضمن مباريات الجولة الخامسة من الدوري السعودي.

كشفت لجنة الانضباط بالاتحاد السعودي لكرة القدم عن بعض القرارات فيما يتعلق بالجولة الماضية من منافسات دوري كأس الأمير محمد بن سلمان للمحترفين.

وأكدت لجنة الانضباط أن تلك القرارات غير قابلة للاستئناف وواجبة التنفيذ على الفور بشكل نهائي.

وأصبحت الأندية واللاعبين المرتبطين بتلك القرارات ليس من حقهم التقدم بأي طعن للاتحاد السعودي للمطالبة بتحفيف أو إلغاء تلك العقوبات.

وتضمنت القرارات ما يلي :

– تغريم نجيب علي خواجة من نادي الفيحاء في مباراة فريقه أمام الثقبة بـ 1000 ألف ريال.

– تغريم نايف الظفيري مسؤول فريق الباطن بـ 1000 ريال بعد امتناعه عن الالتزام بارتداء الكمامة الخاصة بالوجه في مباراة أبها.

– تغريم جوان بابلو لاعب نادي العين بـ 1000 ريال بعد امتناعه عن الالتزام بارتدا الكمامة الخاصة بالوجه في مباراة الأهلي.

– تغريم خالد الظفيري مسؤول فريق الباطن بـ 1000 ريال بعد امتناعه عن الالتزام بارتدا الكمامة الخاصة بالوجه في مباراة أبها.

– تغريم طارق الشهراني لاعب فريق أبها بـ 1000 ريال سعودي بعد امتناعه عن الالتزام بارتداء الكمامة الخاصة بالوجه في مباراة الباطن.

وسبق أن حذرت منظمة الصحة العالمية، أن فيروس كورونا المستجد الذي أودى بحياة مئات الآلاف تحول ليصبح جائحة عالمية، بينما تحولت كوريا الجنوبية وإيران وإيطاليا إلى مراكز لتفشي الإصابة خارج الصين.

وأعلنت منظمة الصحة العالمية، أن الحالات المؤكدة للإصابة بفيروس كورونا القاتل في العالم بلغت 55.1 مليون إصابة، بينما وصلت حصيلة الوفيات جراء فيروس كورونا حول العالم إلى أكثر من 1.33 مليون حالة وفاة.

ونتيجة لتفشي الفيروس وانتشاره، أعلن المدير العام لمنظمة الصحة العالمية، تيدروس أدهانوم جيبريسوس، تعديل وصف المرض إلى “جائحة عالمية”، مؤكدًا قلق المنظمة من فشل جهود الحكومات في وقف تفشي الفيروس القاتل.