اتهامات الفساد تطارد رئيس الـ “كاف” قبل انتخابات الاتحاد الأفريقي

أحمد أحمد
تابعوا WTS على Follow WTS on Google News

عادت اتهامات الفساد لتطل برأسها وتسيطر على مشهد انتخابات الاتحاد الإفريقي كاف، مع إعلان عدد من الشخصيات الرياضية المعروفة الترشح ضد الرئيس الحالي أحمد أحمد، المتورط في اتهامات تربح وعمولات.

ونشرت منصة السلطة الخامسة الرقمية تقريرا بشأن اتهامات رئيس الاتحا الأفريقي لكرة القدم “كاف” بالفساد.

وكان المغربي معاذ حجي، السكرتير العام للاتحاد الإفريقي لكرة القدم “كاف”، أعلن استقالته من منصبه في مارس الماضي.

وحل حجي في منصب السكرتير العام للكاف، فوز إقالة الراحل عمرو مصطفى فهمي، والذي أقيل على خلفية اتهاماته لمسؤولي الكاف بالفساد والتربح.

وتقدم حجي باستقالته دون إعلان الأسباب الحقيقية وراء الاستقالة، الأمر الذي أثار حالة من الجدل داخل الاتحاد الإفريقي.

وفي منتصف شهر إبريل 2019، حين أعلن عمرو فهمي الحرب على الفساد داخل الاتحاد الإفريقي، وراسل مسؤولي الاتحاد الدولي لكرة القدم “فيفا” بشأن تصرفات مالية تندرج تحت وصف الفساد المؤسسي الممنهج، وراعي هذا الفساد الأول والأبرز كان رئيس الاتحاد الإفريقي أحمد أحمد.

لعنة عمرو فهمي تصيب خليفته في الاتحاد الإفريقي

وقال فهمي في مخاطباته للفيفا، إن أحمد أحمد أمر بدفع 20 ألف دولار لحسابات خاصة برؤساء اتحادي كاب فيردي وتنزانيا، الأمر الذي يعد مخالف للقواعد حيث يجب إرسال الأموال إلى حسابات الاتحادات الأهلية، ودفع 400 ألف دولار من أموال كاف لشراء سيارات في مصر ومدغشقر، كما اتهمه بالتحرش بـ أربع موظفات في مقر “الكاف” بمصر.

وتحرك رئيس “كاف” على الفوز، وحرض على إقالة عمرو فهمي، وبدأ حملة علاقات عامة مدفوعة الأجر، يتهم فيها الشاب المصري بالفساد، وإدارة عقود الاتحاد الإفريقي لحسابه، ومحاباة ناديه “الأهلي المصري”، وهي اتهامات لم تجد أذانًا صاغية، فالفساد في “كاف” لا يحتاج دليلًا على سوء إدارة أحمد أحمد، ومن قبله عيسى حياتو، فالجميع يرى ويلمس يوميًا كيف تمنح حقوق البث وشرف تنظيم البطولات، وغيرها.

ونشر الليبيري موسى بيليي، عضو المكتب التنفيذي للاتحاد الإفريقي، المستقيل من منصبه، تقريرًا دعم اتهامات عمرو فهمي، بالفساد داخل الاتحاد الإفريقي لكرة القدم.

وأبرز التقرير أن كاف رفض عرض شركة بوما الألمانية، الخاصة بإنتاج الأدوات والملابس الرياضية، بإمداد بطولة كأس الأمم للمحليين الماضية بمعدات قيمتها إلى 312 ألف يورو، في المقابل وافق مسؤولي كاف على عرض من شركة تاكتيكال ستيل الفرنسية، لتوريد نفس المعدات مقابل 1.2 مليون دولار.

كما كشف التقرير تحويل مسؤولي كاف 20 ألف دولار، مباشرة لرئيس اتحاد كاب فيردي، مما أدى إلى اندلاع الخلاف بين أحمد أحمد، وعمرو فهمي السكرتير العام للاتحاد الإفريقي.

الراحل عمرو فهمي أعلن، فور قيام رئيس الكاف بإقالته، عن دخوله الانتخابات المقبلة على رئاسة الاتحاد الإفريقي، وهي خطوة هائلة، كانت ستضمن لمصر وللدول العربية الإفريقية المقعد الأهم بالاتحاد القاري، في ظل خبرة فهمي الكبيرة بالدول الإفريقية، وقدرته على التعامل مع مسؤولي الكرة الإفريقية وأصحاب القرار بها.

Related Posts