النقاد الرياضيين يدعمون عودة الحكم السعودي لإدارة المباريات..الثقة به وحمايته مطلب ضروري

الدوري السعودي

ساند عدد من النقاد الرياضيين والاعلاميين السعوديين، قرار اتحاد كرة القدم بعودة الحكم المحلي خلال الموسم المقبل، حيث وصفها الخبراء انها ستكون فرصةً جيدة للحكام السعوديين لإثبات وجودهم، وإدارة عدد كبير من المباريات بعد منح كل ناد حق طلب سبعة طواقم حكام أجنبية فقط من مجموع 30 مباراة، ما يعني أن الطواقم السعودية ستدير ثلثي عدد المباريات.

في البداية، قال الناقد الرياضي حسن القرني، ان وجود سبعة طواقم تحكيم أجنبية ستعطي الحكم السعودي فرصته الكامله خاصة مع وجود تقنية الـVAR وستجعله يخرج بالمباراة الى بر الأمان.

واضاف ان مشاركة الحكام فى عدد كبير من المباريات ستعطي له الخبرة، موضحاً ان الاشتراطات التي يطلبها الاتحاد القاري والدولي لكرة القدم، هي مشاركة الحكم فى المباريات الرسمية بقوة حتى يصبح قادراً على خوض المواجهات الدولية.

وتمنى الناقد الرياضي حسن القرني، نجاح الحكام فى هذه التجربة، التى ستعود بالفائدة على الكرة السعودية، وتعم ايجابيتها على سمعة مسابقات المملكة الرياضية.

في السياق ذاته، وجه عبدالعزيز اليوسف، الاعلامي الرياضي، الشكر والتقدير إلى اتحاد كرة القدم على عودة الحكم السعودي للمستطيل الاخضر، مشدداً على ضرورة متابعة الحكم ومراقبته، حتى في ظل وجود تقنية الفار التي ستسهل من مهمته.

وعلق الاعلامي عبدالعزيز اليوسف، قائلاً : “ان الحكم السعودي عانى من خلال قصة طويله بشأن عدم الثقه به، فهناك من يطالب به وهناك من لا يطالب به ويرى ان مصلحة ناديه هى عدم وجود حكم محلي”، مختتماً بامنياته بنجاح التجربة الجديدة التي تتعلق بعودة الحكم المحلي للدوريات السعودية.

أما الاعلامي عبدالعزيز الغيامة، فطالب من اتحاد كرة القدم، ضرورة حماية “الحَكم السعودي”، تزامناً مع اتخاذ قراراً يتعلق بعودته للتحكيم المحلي فى بطولات المملكة.

من جانبه، أوضح خليل جلال، عضو لجنة الحكام في الاتحاد العربي، أن الموسم المقبل سيكون فرصةً جيدة للحكام السعوديين لإثبات وجودهم، وإدارة عدد كبير من المباريات بعد منح كل ناد حق طلب سبعة طواقم حكام أجنبية فقط من مجموع 30 مباراة، ما يعني أن الطواقم السعودية ستدير ثلثي عدد المباريات.

وقال جلال: “أمام حكامنا المحليين فرصة جيدة ليعكسوا مدى اهتمام اتحاد الكرة ولجنة الحكام بهم، لاسيما بعد صرف جميع مكافآتهم المالية، وتنظيم معسكرات وورش عمل لهم، أون لاين، بمشاركة محاضرين مخضرمين”.

وتمنى خليل جلال من اللجنة منح الحكام القادمين والجاهزين الفرصة كاملةً، وعدم توزيع المباريات بوصفها حصصًا أو مجرد ترتيب للحكام.