مدرب إيطاليا: تأجيل اليورو سيزيد خبرات لاعبينا

أكد روبرتو مانشيني، مدرب المنتخب الإيطالي الأول لكرة القدم، أن لاعبي المنتخب سيستفيدون من تأجيل بطولة “يورو 2020” لمدة عام، مع احتياجهم للخبرات، وكونها فرصة لتعافي بعض العناصر الأساسية.

وأعلن الاتحاد الأوروبي لكرة القدم تجميد مسابقتي دوري أبطال أوروبا والدوري الأوروبي، وتأجيل بطولة يورو 2020، إلى العام المقبل، تحت وطأة تفشي فيروس كورونا المستجد.

أضاف مانشيني، في حوار بصحيفة “لاجازيتا ديللوسبورت”، أنه يؤمن بضرورة الصبر على الجيل الحالي من لاعبي الأزوري، في ظل طموح كبير لدى الاتحاد الإيطالي لبناء جيل جديد، للفترة الطويلة المقبلة.

ويسعى مانشيني لصناعة منتخب جديد، يعيد المجد الإيطالي في المنافسات الأوروبية والعالمية، ونجح بشكل استثنائي في مهمته خلال عام 2019 تحديدًا.

وقبل نحو عامين ونصف، تلقى المنتخب الإيطالي صفعة قوية بسقوطه في أواخر عام 2017 أمام نظيره السويدي في الملحق الأوروبي الفاصل بتصفيات كأس العالم 2018 بروسيا ليغيب الفريق عن النهائيات للمرة الأولى منذ 60 عامًا.

وبعد أشهر قليلة، لم يجد الاتحاد الإيطالي للعبة سوى التعاقد مع الإيطالي روبرتو مانشيني ليتولى تدريب الفريق بعقد ينتهي في 2020 إلا في حالة تأهل الفريق إلى بطولة كأس الأمم الأوروبية القادمة “يورو 2020” حيث يتم تمديد العقد تلقائيا في هذه الحالة إلى 2022.

نجح مانشيني في علاج واحدة من أبرز وأصعب السلبيات التي واجهت الفريق وتسببت في إخفاقاته على مدار السنوات الماضية وفي مقدمتها الخروج صفر اليدين من تصفيات مونديال 2018 وهي عدم القدرة على هز شباك منافسيه وترجمة تفوقه في بعض المباريات إلى أهداف.

رقمان قياسيان وعشرة انتصارات و37 هدفا، هذه هي نتيحة مانشيني مع الآزوري ثلاثة ملامح رسمت انتفاضة المنتخب الإيطالي لكرة القدم في 2019 وعودة الفريق بقيادة مديره الفني روبرتو مانشيني إلى مصاف الفرق المرشحة بقوة للمنافسة على الألقاب.

ولكن الإنجاز الأكبر لمانشيني مع الفريق كان التحول الكبير في أسلوب لعب الآزوري الذي ينتمي لمدرسة اشتهرت بالاعتماد أساسا على الناحية الدفاعية.

ولكن تجارب مانشيني أثمرت أخيرا حيث قدم الفريق انطلاقة رائعة وغير مسبوقة خلال مسيرته في عام 2019 الذي يعتبر عاما استثنائيا بالفعل في مسيرة الآزوري.

وخلال عام 2019، فاز الآزوري في جميع المباريات العشرة في مجموعته بتصفيات يورو 2020 ليرفع رصيده من الانتصارات المتتالية إلى 11 انتصارا متتاليا بدأت من خلال الفوز الودي على المنتخب الأمريكي 1 / صفر في 20 نوفمبر 2018.

وحطم مانشيني بهذه الانتصارات الـ11 رقما قياسيا ظل صامدا على مدار 80 عاما وهو الرقم القياسي الذي حققه فيتوريو بوتزو بين عامي 1938 و1939 عندما قاد الآزوري لتسعة انتصارات متتالية ليصبح أول مدرب يحقق هذا العدد من الانتصارات المتتالية مع الآزوري حتى نجح مانشيني في تحطيم هذا الرقم القياسي.

موضوعات أخرى:

تشلسي لا يمانع غياب كانتي بقية الموسم إذا استمرت أزمة كورونا

مدرب المنتخب الألماني يشيد بمستوى اللاعبين رغم “مباريات الأشباح”

المدربون يعترضون على استئناف الدوري البلغاري بدون جماهير

مدرب دورتموند يحسم مصير ماريو جوتزه