مدرب إسبانيا يدافع عن نظام اللعب بدون مهاجم في التعادل السويسري

لويس إنريكي
تابعوا WTS على Follow WTS on Google News

احتاجت إسبانيا لهدف متأخر لتنتزع التعادل 1-1 مع سويسرا لكن المدرب لويس إنريكي لا يندم على البداية بدون مهاجم.

 ودافع لويس إنريكي عن قراره البدء بدون مهاجم معروف بعد أن سجلت إسبانيا هدفًا في الدقيقة الأخيرة لتنتزع التعادل 1-1 في مباراة دوري الأمم أمس السبت مع سويسرا.

 قرار ملفت من قبل مدرب أسبانيا

 وكانت إسبانيا متجهة إلى هزائم متتالية في المجموعة A4 قبل أن يسدد البديل جيرارد مورينو هدفًا لإلغاء الهدف الافتتاحي لريمو فرويلر في الشوط الأول في مباراة شهدت إهدار سيرجيو راموس ركلتي جزاء.

راموس يدخل التاريخ مرتين في ليلة واحدة مع منتخب إسبانيا.. بالفيديو

 وبعد أن بدأ مع جيرارد وألفارو موراتا في التعادل الودية 1-1 مع هولندا الأربعاء الماضي، عاد لويس إنريكي إلى أسلوبه الخالي من المهاجمين في سانت جاكوب بارك باستدعاء داني أولمو لقيادة خط الهجوم.

 وفي النهاية، كان مهاجم فياريال جيرارد هو من صنع الفارق لإسبانيا حيث حصل على نهاية عرضية سيرجيو ريجويلون من الجانب الأيسر وتم تحويلها بشكل جيد من سبع ياردات- وهي واحدة من 20 تسديدة حاول الزائرون القيام بها.

 وأحرز فريق لويس إنريكي ثلاثة أهداف في مبارياتهم الخمس الماضية لكن المدرب التزم بقراره باستبعاد لاعبين مثل موراتا وجيرارد في بازل حتى الشوط الثاني.

 وقال: “كرة القدم يمكن أن تكون على هذا النحو..  إنها لعبة رائعة لكنها في بعض الأحيان لا تنصف.. حدثت الكثير من الأشياء وحاولنا أن نلعب بأسلوبنا.. شعرنا أن الرقم تسعة لن يكون ضروريًا في الشوط الأول.. افتقرنا إلى القليل من الحيوية ولكن أعتقد أن سويسرا كانت جيدة.. افتقدنا عندما يتعلق الأمر بأصعب شيء- التسجيل.. على أساس الشوط الأول كنا نستحق الفوز، وعلى أساس الشوط الثاني أيضًا.. من السهل القول بعد المباراة إن على موراتا اللعب أو كان يجب على جيرارد أن يلعب”.

 وحصلت إسبانيا على نقطة واحدة من مباراتيها الأخيرتين في المجموعة A4، بعد أن خسرت 1-0 أمام أوكرانيا الشهر الماضي، وتواجه الآن ألمانيا- بفارق نقطة واحدة بعد فوزها على أوكرانيا 3-1 أمس السبت- في المباراة النهائية بركلات الترجيح على الصدارة يوم الثلاثاء المقبل.

 وأضاف لويس إنريكي: “لدي بالفعل خطة لمباراة ألمانيا.. سيتعين علينا أن نرى كيف يتعافى اللاعبون ونأخذ ذلك في الاعتبار.. لكننا نعلم الآن أننا بحاجة إلى الفوز أو الخروج، كما لو كانت مباراة خروج المغلوب في بطولة أوروبا”.

 سيمون يحل محل دي خيا وكيبا

 يمكن القول إن أكبر قرار على الإطلاق كانت قرار لويس إنريكي بإشراك أوناي سيمون على حساب الثنائي ديفيد دي خيا وكيبا أريزابالاجا في المرمى للمباراة الثانية على التوالي.

 وتصدى سيمون مرتين، لكنه تعرض للهزيمة بشكل غير جيد في الهدف الافتتاحي لفرويلر، ووقع في الشوط الثاني عندما تسابق بعيدًا عن خطه وفشل في الحصول على الكرة، مع عودة راموس لصد تسديدة هاريس سيفيروفيتش على الخط.

ملخص آخر أخبار منتخب إسبانيا..لاروخا يتعثر أمام سويسرا بدوري الأمم الأوروبية

 وردا على سؤال لشرح ترتيب اختيار حراس المرمى، قال لويس إنريكي: “لطالما أعلنت أنني سعيد بكل هؤلاء الثلاثة.. سأستمر في اختبارهم واعطائهم فرص بداية المباريات.. لقد كان أوناي  جيدًا جدًا”.

 سيرجيو راموس وضربات الجزاء

 وكان هدف جيرارد المتأخر هو الهدف الرابع له مع إسبانيا، حيث تم تسجيل كل منهما في شهر نوفمبر، وكان مصدر ارتياح خاص لراموس بعد إهداره لركلتين جزاء.

 وكان قائد منتخب إسبانيا يخوض ظهوره الدولي رقم 177، حيث شاهده يتفوق على نجم إيطاليا جيانلويجي بوفون باعتباره اللاعب الأكثر تمثيلًا في أوروبا.

 وكان يان سومر معادلاً لركلات الترجيح لكن لويس إنريكي حافظ على ثقته في راموس، الذي سجل 25 مرة في السابق مع النادي والمنتخب.

 وقال: “هناك قائمة بمن يسددوا ضربات الجزاء  وراموس هو الأول كان سيأخذ كل ركلة جزاء كانت في المباراة.. لقد كان يسير بشكل جيد ولكن كرة القدم لديها هذه اللحظات.. ولن ننتقده الآن”.

 لم تهزم إسبانيا الآن في 10 مباريات خارج أرضها ضد سويسرا، وهي أفضل سلسلة مباريات لهم ضد أي خصم.

Related Posts