فرانك دي بور يحقق رقمًا تاريخيًا سلبيًا في قيادة الطواحين الهولندية

فرانك دي بور
تابعوا WTS على Follow WTS on Google News

حقق المدير الفني لمنتخب هولندا الأول “الطواحين”، فرانك دي بور، رقمًا تاريخيًا سلبيًا على مقعد القيادة الفنية لمنتخب كان حتى وقت قريب صاحب توكيل المتعة في أوروبا.

ملخص آخر أخبار منتخب هولندا.. الطواحين تفشل في اختبار الماتادور الودي

وأخفق فرانك دي بور في تحقيق أي فوز خلال أول 4 مباريات له على رأس المنتخب الهولندي، في جميع المسابقات.

وبدأ دي بور، الذي عين خلفًا للمدرب رونالد كومان، المدير الفني الحالي لبرشلونة الإسباني، عهده بالخسارة وديًا من المكسيك صفر / 1، ثم التعادل مع البوسنة سلبيًا، في ثالث جولات دور المجموعات لبطولة دوري الأمم الأوروبية، وأعقبه بالتعادل بهدف لكل فريق ضد إيطاليا بالجولة الرابعة من البطولة ذاتها، واختتم الرباعية السلبية اليوم بالتعادل وديًا مع إسبانيا بهدف لكل فريق.

ويواجه المنتخب الهولندي موقفًا صعبًا بالمجموعة الأولى، عقب مرور 4 جولات من مرحلة المجموعات، وحلوله بالمركز الثالث، برصيد 5 نقاط، خلف المتصدر بولندا، صاحب الـ 7 نقاط، والوصيف إيطاليا صاحب 6 نقاط، ويعتمد تأهله إلى المرحلة التالية بشكل كبير على بقية نتائج المنتخبين الإيطالي والبولندي.

وفي آخر مباريات المنتخب الهولندي الرسمية، فرض التعادل الإيجابي نفسه على نتيجة مباراة إيطاليا ضد هولندا بهدف لكل منهما، حيث سجل لورينزو بيلجيريني هدف التقدم لصالح إيطاليا في الدقيقة الـ 16، ثم أدرك التعادل دوني فان دي بيك هدف التعادل لهولندا في الدقيقة 25.

وفشل منتخب هولندا في تحقيق نتيجة إيجابية بمباراة إسبانيا، لرفع المعنويات قبل مواجهتيه المصيريتين في دوري أمم أوروبا أمام البوسنة في أمستردام يوم 15 من الشهر الجاري، ثم خارج الديار ضد بولندا بعدها بثلاثة أيام.

Related Posts