قمة النهائى الأفريقى.. هل يستمر تفوق الزمالك على الأهلى أم يخطف موسيمانى اللقب من الأبيض مجددًا

الأهلي والزمالك
Al Ahly’s midfielder Amr El Solia (C) is marked by Zamalek’s midfielder Tarek Hamed (R) during the Egyptian Premier League football match between Zamalek and Al Ahly at the Borg El Arab Stadium, near Alexandria on March 30, 2019. (Photo by Tarek ABDEL HAMID / AFP)
يستضيف استاد القاهرة الدولى، فى تمام التاسعة مساء الغد، المباراة النهائية من بطولة دورى أبطال أفريقيا بين فريقى الزمالك والأهلى، فى مباراة قمة من نوع خاص هذه المرة، بسبب تواجد فريقين من نفس البلد لأول مرة فى تاريخ البطولة بالدور النهائى، بالإضافة لغياب الأميرة الأفريقية عن الناديين لفترة طويلة، ورغبة الثنائى فى التتويج باللقب.

يستضيف استاد القاهرة الدولى، فى تمام التاسعة مساء الغد، المباراة النهائية من بطولة دورى أبطال أفريقيا بين فريقى الزمالك والأهلى، فى مباراة قمة من نوع خاص هذه المرة، بسبب تواجد فريقين من نفس البلد لأول مرة فى تاريخ البطولة بالدور النهائى، بالإضافة لغياب الأميرة الأفريقية عن الناديين لفترة طويلة، ورغبة الثنائى فى التتويج باللقب.

أفضل لاعبي نادي الزمالك المصري عبر كل تاريخه

مر فريقى الأهلى والزمالك خلال البطولة الحالية، بالعديد من التغيرات والظروف الصعبة، بداية من تأجيل مباريات بالبطولة بسبب فيروس كورونا، ثم رحيل المديرين الفنين للفريقين الفرنسى باتريس كارتيرون من الزمالك، والسويسرى رينيه فايلر من الأهلى، بشكل مفاجئ وطرق الفريق فى وقت صعب، وصولًا لغيابات بعض نجوم الفريقين عن موقعة الغد بسبب إصابتهم بفيروس كورونا.

حيث يغيب من الأهلى الثلاثى، وليد سليمان وصالح جمعة وأليو ديانج، ومن الزمالك، المدافع محمود حمدى “الونش”، وعبدالله جمعة ويوسف أوباما.

وسينتظر الجميع مباراة الغد، ليستمتعوا بأقوى فريقين فى القارة، وبأهم مباراة فى تاريخ الناديين، لغياب البطولة عنهم لفترة طويلة، ووجود الدوافع لديهم لإستعادة اللقب الأفريقى الغالى من جديد لألقاب النادى.

الزمالك يطمح فى تحقيق اللقب الأفريقى السادس له من بطولة دورى الأبطال، حيث كان أخر بطولة توج بها عام 2002، من الرجاء البيضاوى المغربى، ووصل فى نسخة 2016، للمباراة النهائية أمام صن داونز الجنوب أفريقى تحت قيادة بيتسو موسيمانى المدير الفنى الحالى للأهلى، ولكنه خسر اللقب لصالح الفريق الجنوب إفريقى.

أفضل لاعبي نادي الأهلي المصري عبر كل تاريخه

والأهلى يسعى لتحقيق اللقب التاسع له من بطولة دورى الأبطال، وإستعادة البطولة مرة أخرى، بعد بطولة 2013، والتى كانت آخر بطولة توج بها النادى الأهلى، ووصل بعد ذلك للمباريات النهائية فى نسختى 2017، 2018، أمام الترجى والوداد ولكن فشل فى تحقيق الفوز والتتويج بلقب تاسع، ليظل هتاف الجماهير الحمراء حتى الغد هو “التاسعة يا أهلى”.

ونلاحظ فى المباريات السابقة للفريقين معًا ببطولة الدورى المصرى، أو السوبر المصرى الأخير، تفوق فريق الزمالك على الأهلى، بفوزين متتاليين، فى المقابل فاز الأهلى على الفريق الأبيض بالدور الأول من بطولة الدورى المصرى للموسم السابق، والذى انسحب الزمالك منها ولم يذهب لملعب المباراة، وبالتالى تم احتساب النتيجة لصالح الأهلى بفوزه بهدفين دون رد، وانتصار الأحمر وتتويجه بلقب بطولة السوبر المصرى للموسم قبل الماضى بنتيجة ثلاث أهداف مقابل هدفين.

فالزمالك فاز على الأهلى بضربات الجزاء الترجيحية فى بطولة السوبر المصرى 2019-2020، الذي أقيم فى أبو ظبى، وحقق الفوز الثانى له على الفريق الأحمر بمباراة الدور الثانى من بطولة الدورى المصرى للموسم المنقضى، بنتيجة ثلاث أهداف مقابل هدف.

تفاصيل الاجتماع الفني لمباراة الأهلي والزمالك

وتأمل جماهير القلعة البيضاء فى تحقيق الانتصار الثالث لها على الأهلى، فى ظل تفوق الزمالك الواضح من حيث الأداء والنتائج بالفترة الأخيرة، ودوافعه الشديدة فى إستعادة لقب البطولة الأفريقية.

بينما القلعة الحمراء تسعى لتحقيق الفوز، للتتويج بالبطولة الغالية، وللثأر من الزمالك بعد هزيمتهم فى أخر مباراة جمعتهم بنتيجة ثلاث أهداف مقابل هدف، ولتعويض خسارتهم للنهائين السابقين أمام الوداد والترجى.

فريقى الزمالك والأهلى، يدخلوا مباراة الغد، بجهاز فنى مختلف عن الجهاز الفنى الذى بدأ البطولة، فالزمالك خلال مشواره بالبطولة وحتى وصوله للمباراة النهائية، قام بتغير جهازين فنيين، الأول الصربى ميتشو والذى تمت إقالته بعد هزيمة الزمالك بثلاثية من مازيمبى بدورى المجموعات، والثانى الفرنسى باتريس كارتيرون الذي قرر الرحيل بشكل مفاجئ عن الفريق قبل مباراته أمام الرجاء بنصف نهائى البطولة، وتم تعين المدرب الحالى للفريق والذى سيقود مباراة الغد وهو البرتغالى باتشيكو.

بينما الوضع بالنسبة للأهلى، تم تعين الجنوب أفريقيى بيتسو موسيمانى مديرًا فنيًا للفريق خلفًا للسويسرى رينيه فايلر الذى رحل قبل مواجهة الوداد بنصف نهائى البطولة، وسيقود الجنوب أفريقى مواجهة الغد، ولديه خبرة كبيرة أمام الزمالك، بعد تفوقه عليه بنسخة 2016، مع فريق صن داونز وخطفه لقب البطولة من الزمالك.