قبل موقعة الغد..عبدالرزاق حمدالله أم عيسى آل كثير.. من يقود فريقه لنهائي آسيا

عبدالرزاق حمدالله

وصلت منافسات دوري أبطال آسيا 2020 للرمق الأخير، حيث مرحلة الدور قبل النهائي، وهنا يتواجه النصر السعودي مع بيرسيبوليس الإيراني، غداً السبت على ستاد جاسم بن حمد.

وهنا نستعرض مقارنة، بين أفضل عنصرين بالنصر و بيرسيبوليس، اللاعب الأفضل بين المهاجمين، عبد الرزاق حمدالله قائد هجوم البطل السعودي.. وعيسى آل كثير مهاجم بطل إيران.

التشكيلة المثالية لربع نهائي دوري أبطال آسيا.. النصر يكتسح

عبدالرزاق حمدالله – النصر :

نجح عدد قليل من المهاجمين في الوصول إلى المكانة التي حققها المهاجم عبدالرزاق حمدالله في صفوف نادي النصر، منذ اعتزال أسطورة النادي ماجد عبدالله عام 1998، حيث وجد النادي ضالته في مهاجم حطم الأرقام القياسي في تاريخ الدوري السعودي.

وقد فاز حمدالله بجائزة هداف الدوري السعودي في أول موسمين له بالسعودية قادماً من نادي الريان، وهو يتصدر حالياً ترتيب الهدافين في دوري أبطال آسيا برصيد 6 أهداف، وبفارق هدفين عن مهاجم بيرسيبوليس عيسى آل كثير.

قبل نصف نهائي أبطال آسيا: النصر و بيرسيبوليس “نجوم في ميزان الأرقام”

في مباراة الدور ربع النهائي لم ينجح حمدالله في التسجيل، وذلك للمرة الأولى بعد 9 مباريات، حيث يتساوى بالرقم القياسي في تسجيل الأهداف في مباريات متتالية.

وفرض المهاجم المغربي حضوره في مباريات البطولة هذا العام، من خلال 17 تسديدة من داخل منطقة الجزاء وهو الرقم الأعلى في البطولة، كما تفوق في 42 مواجهة فردية (ثاني أعلى رقم في البطولة بين المهاجمين).

عيسى آل كثير – بيرسيبوليس :

جاء أول هدفين لبيرسيبوليس في البطولة هذا العام عن طريق المهاجم علي عليبور خلال المباراة التي تعادل فيها الفريق مع الشارقة 2-2، ولكن بعد رحيل المهاجم إلى نادي ماريتيمو البرتغالي، بدأ البحث عن مهاجم يقود بتعويض رحيله.

ونجح النادي في إيجاد ضالته من خلال المهاجم عيسى آل كثير البالغ من العمر 30 عاماً، والقادم من سانات نفط عبدان.

بعد بداية هادئة في البطولة، سجل آل كثير حضوره من خلال تسجيل هدف في المباراة التي فاز فيها بيرسيبوليس على الشارقة 4-0 بالجولة السادسة من دور المجموعة.

وواصل اللاعب تألقه ليسجل هدف الفوز في مباراة دور الـ16 أمام السد القطري، ليعود في ربع النهائي ويسجل هدفي الفوز في المباراة أمام باختاكور.

ويمتلك آل كثير نسبة متساوية في استغلال الفرص مع حمدالله، بمعدل 22%، بعدما سدد 15 محاولة من داخل منطقة الجزاء.