يويفا يحسم موعد عودة المسابقات الأوروبية للأندية

حسم الاتحاد الأوروبي لكرة القدم “يويفا” الموعد المنتظر لعودة منافسات الأندية الأوروبية لموسم 2019 – 2020، وهي دوري أبطال أوروبا والدوري الأوروبي.

يأتي ذلك بعد إعلان الاتحاد الأوروبي لكرة القدم تأجيل بطولة يورو 2020 إلى صيف العام المقبل، مع احتفاظها بنفس المسمى الحالي.

وقال يويفا في بيان نشره عبر موقعه الرسمي بشأن موعد عودة كرة القدم في أوروبا: “من السابق لأوانه تحديد موعد لعب كرة القدم مرة أخرى.

وأضاف البيان: “يويفا مستمر في التواصل مع منظمة الصحة العالمية، والسلطات الأوروبية، لمواجهة أزمة تفشي فيروس كورونا المستجد، وحال انتهائها سنحدد الوقت الأنسب لاستئناف المسابقات”.

حذّر الأطباء ومسؤولو الصحة أندية الدوري الايطالي لكرة القدم، الكالتشيو، من أي قرار متعجل يستهدف إعادة اللاعبين إلى تدريبات فرقهم، خلال الفترة الحالية، وارتفع عدد اللاعبين المصابين بفيروس كورونا المستجد بين أندية الدوري الإيطالي الدرجة الأولى إلى 13 لاعبًا، منهم 7 بفريق سامبدوريا، ولاعبان في يوفنتوس.

ويواصل فيروس كورونا المستجد زحفه في القارة الأوروبية، حيث تعقد المشهد في كل من فرنسا وألمانيا، وبلغت الإصابات في فرنسا، يوم أمس فقط ما يناهز ألف حالة جديدة، ليرتفع إجمالي أعداد الإصابة المؤكدة إلى 11 ألف حالة تقريبا، بينما ارتفعت الوفيات إلى 372، ما دعا رئيس الوزراء الفرنسي إلى اتخاذ قرار بإغلاق أغلب المتاجر والمطاعم والمنشآت الترفيهية، بينما وصلت أعداد المصابين في ألمانيا إلى 11 ألف حالة أيضًا، وبلغت الوفيات 200، وأعلنت حكومات عدد من الأقاليم حالة الطوارئ.

وفي إسبانيا، أعلنت وزارة الصحة تسجيل ألفي إصابة جديدة بالفيروس المستجد، ونحو 100 وفاة خلال 24 ساعة فقط، ليرتفع العدد الإجمالي للإصابات إلى نحو 19980 إصابة، فيما توفي 1002 شخصاً بسبب الفيروس، وأعلن رئيس الوزراء الإسباني بيدرو سانشيز فرض حجر صحي شبه كامل في البلاد بحيث لن يسمح للسكان بالخروج من منازلهم إلا للتوجه إلى مكان العمل أو لضرورات أخرى أبرزها شراء الطعام.

بينما تتجه الأنظار إلى إيطاليا بؤرة تفشي المرض أوروبيا، والتي قفزت فيها الأرقام الصادرة عن المؤسسات الرسمية إلى درجات تثير الذعر، مع تجاوز عدد القتلى فيها جراء الفيروس دولة الصين التي بدأ منها الوباء، بلغ إجمالي الوفيات 3405 حالات، بينما بلغت الوفيات في الصين 3245 حالة فقط.

ومع  تسجيل 3400 إصابة جديدة خلال 24 ساعة، أصبحت الحصيلة الإجمالية للمصابين نحو 41 ألف مصاب، يقف أمامها النظام الطبي عاجزًا تمامًا.