دعم عالمي متواصل لمانشستر سيتي بعد عقوبة اليويفا

تابعوا WTS على Follow WTS on Google News

عبر العديد من الشخصيات الرياضية الاوروبية المعروفة والصحف العالمية عن دعمهم لنادي مانشستر سيتي ودفاعهم عنه بعد قرار الاتحاد الأوروبي بإيقاف الفريق الانجليزي عن المشاركة بالبطولات القارية لمدة موسمين وتغريمه 30 مليون يورو لخرقه قانون اللعب المالي النظيف.

وعقب القرار أعلن السكاي بلوز عن قيامه بالطعن علي قرار الاتحاد الأوروبي والرد بطريقة قانونية عبر التقدم باستئناف للمحكمة الرياضية الدولية.

وألقت صحيفة “ديلي ميل” البريطانية الضوء علي الموضوع الأكثر تداولًا في أوروبا حاليًا من خلال مقال للكاتب الانجليزي مارتن صامويل الذي أكد ان تلك الخطوة من جانب الاتحاد الأوروبي غير مدروسة وغير مأمونة العواقب وستأتي عوائدها بالسلب علي المسابقات الأوروبية خاصة دوري أبطال اوروبا وهي البطولة التي يواظب السيتي علي المشاركة بها سنويًا في السنوات الاخيرة، مشيدًا بإدارة النادي الانجليزي ومما قدمته لفريقها علي عكس ما تقدمه ادارة غريمه مانشستر يونايتد لفريقها.

وأكد الصحفي الانجليزي، ان ادارة السيتي أضافت كثيرًا بشكل ايجابي للكرة الانجليزي من خلال الاستثمارات العديدة التي قاموا بها وتحقيقهم للعديد من النجاحات بمختلف المجالات حتي بالكرة النسائية خلال السنوات العشرة الأخيرة.

واختتم مقاله قائلًا:” السيتي يدفع ضريبة انتقام الاتحاد الاوروبي من الأندية الغنية وأندية النخبة في أوروبا، قانون اللعب المالي النظيف يصب في مصلحة اليويفا فقط”.

ومن اسبانيا، دعم الفرنسي زين الدين زيدان مدرب ريال مدريد نظيره بيب جوارديولا بعد الاعلان عن العقوبة، ودافع عن النادي الانجليزي قائلًا” العقوبة ستزيد من حماس ورغبة الفريق ولاعبيه وجمهوره وادارته في مواصلة السعي لتحقيق الألقاب وعلي رأسها النسخة الحالية من دوري أبطال أوروبا”.

واختتم تصريحاته قائلًا:” مباراتنا ضد السيتي ستكون كبيرة وصعبة للغاية امام خصم عظيم لن يتأثر بالأجواء الخارجية”.

وقال الايطالي ماوريسيو ساري المدير الفني الحالي لنادي يوفنتوس الايطالي، أن العقوبة ليست نهائية وان بالتأكيد ستسعي ادارة السيتي للدفاع عن فريقها بتقديم طعن ضد القرار ورفع العقوبة واعلن دعمه للفريق ولصديقه بيب جوارديولا.

واخيرًا صرح رودني مارش لاعب مانشستر سيتي في فترة السبعينيات، انه يرفض العقوبة ويثق في ادارة النادي ونجاحها بالخروج من الازمة الحالية، حيث تعتبر ادارة السيتي من وجهة نظره واحدة من أفضل الادارات بالعالم وتتحدث انجازاته عن نفسها”.