كريستيانو رونالدو : الألقاب الفردية ثانوية وأولويتي هي الفوز مع اليوفي!

تابعوا WTS على Follow WTS on Google News
اليوم كان الدور على النجم البرتغالي كريستيانو رونالدو الذي حضر بجانب مدربه الايطالي ماوريسيو ساري في المؤتمر الصحفي الذي يسبق مواجهة اليوفنتوس الايطالي مع لوكوموتيف موسكو الروسي في الجولة الثالثة من دوري أبطال أوروبا.
وقد جاء ما قاله البطل البرتغالي كالآتي :
” سؤال باللغة الإيطالية؟ لا بأس، لا أتحدث لكن أفهم”.
كيف تغيرت طريقة لعبك هذه السنة؟ يبدو قد إنسجمت جيداً؟
” أعتقد أن الفريق يقوم بعمل أفضل ولدينا ثقة أكبر في أنفسنا ونلعب الآن كرة قدم مختلفة مقارنة بالماضي. أصبح تواجدنا في الهجوم أكبر ومراكزنا باتت أكثر دقة. دوري يبدو أنه لم  يتغير لكن ربما صرت ألعب بحرية أكبر والأمر يعتمد على ما يناسبني. أنا سعيد لأنه خطوة بخطوة نحن في المكان الذي يجب أن نتواجد فيه. لدينا مدرب جديد ولاعبين جدد لكننا غيّرنا بهدف التحسن.. نعم لاتزال هناك أمر يتعين علينا تحسينها لكننا نفعل ذلك حالياً وقد نجحنا بالفعل بطريقة تدريجية،”.
أيهما أصعب بالنسبة لك الفوز بالكرة الذهبية أم الفوز بدوري الأبطال مع اليوفي ؟
“ ( يضحك) كل سنة هي تحدٍ جديد، ليس فقط بالنسبة لي بل لليوفي أيضاً. نحن نرغب بالفوز بكل شيء وأعتقد أن اليوفنتوس عليه أن يفكر في أشياء كبيرة لأن نادي مثله لابد عليه أن يفعل ذلك. نحن نريد الفوز بكل شيء ونعلم أن الأمر لن يكون سهلاً خصوصاً في الدوري وفي الأبطال لكن خطوة بخطوة يمكننا أن نفعلها. الجانب الفردي لا يهم، المهم هو الجانب الجماعي لأنه إن فزت بجوائز جماعية ستفوز أيضاً بجوائز فردية.. نحن حالياً في مرحلة مناسبة ومن ثم الجوائز الأخرى تأتي في المقام الثاني “.
من هو اللاعب الذي تعتقد أنه يجب ان يفوز بدوري الأبطال؟وهل هناك لاعب معين يسرُك تواجده معك في اليوفي؟
” هذا ليس أهم شيء، الشيء الأهم هي الجوائز الجماعية. نحن لعبنا موسم رائع وأنا كذلك قدمت موسم رائع وبدأت هذا الموسم بصورة جيدة. نحن تحسنا والجانب الفردي الآن ليس له أهمية، المهم هي مباراة الغد لأنه إن فزنا فبنسبة 50% تأهلنا، ويجب أن أواصل العمل الذي قمت به حتى الآن “.
بماذا يختلف ساري عن بقية المدربين؟
” كما قلت من قبل نحن لدينا مدرب مختلف ولاعبين جدد، وأنا تعجبني الطريقة التي يريد أن يلعب بها الفريق. إن كنتم تشاهدون المباريات سترون أن الفريق أصبح أكثر ثقة بنفسه إذ أننا نخلق فرص أكبر ونستحوذ على الكرة بشكل أكبر وهناك أيضاً ثقة أكبر. هذا ما كان يجب علينا تحسينه..لقد قمنا بعمل جميل الموسم الماضي لكننا نتحسن حالياً. أنا سعيد بهذه التغييرات لأننا أصبحنا نلعب أكثر في الأمام.. ربما لا نسجل كما نريد لكننا نخلق الفرص. نحن متصدرين في الدوري ووضعنا جيد في دوري الأبطال لذلك بدأنا الموسم بصورة جيدة. هناك أشياء يجب أن نحسنها لكننا حتى الآن سعداء بالعمل الذي نقوم به “.
ماذا تقول عن ال700 هدف؟ ماهو هدفك القادم؟
” ال700 أصبحت من الماضي، أنا افكر في ماهو أبعد من ذلك.. أرغب بتسجيل أهداف أخرى ومساعدة الفريق وهذا هو الشيء الأهم.. أريد أن أظهر في الملعب وأساعد الفريق، الجوائز الفردية ليست المحرك الرئيسي.. نعم هذا شيء جميل وأنا مسرور وفخور بتسجيلي 700 هدف وبفوزي بالجوائز لكن الأولوية بالنسبة هي الفوز مع اليوفي ومع المنتخب.. بعدها ستأتي الأرقام القياسية لكنها بالنسبة لي هي في المقام الثانوي “.
لا أعرف إن كنت تقرأ ما يُكتب عنك بعد المباريات، لكن عادةً هل تنزعج أم تُسرّ بما يكتبون؟
” يِحزنني عندما لا يعرف الناس الحقيقة، هذا يؤلمني. لكن في كرة القدم لا يوجد أشياء كثيرة قيلت من الصحافة تجعلني أغضب، هذا جزء من صناعة كرة القدم وأنا أتقبله. أنا جزء من هذا العالم منذ أن كان عمري 17 سنة، لعبت وفزت بالكثير في بطولات عدة وأعرف مالذي يبيع.. لكن هذا ليس هو الشيء المهم.. بعيداً عن كرة القدم، أنا لدي حياة وعائلة وأطفال وصديقة وهذا هو أهم شيء.
ومن ثم في كرة القدم الكل بإمكانه أن ينتقد وطبيعي أن يكون لديك تفضيلات.. هذا عملي وإن كنتم تتحدثون عن تصرفاتي داخل الميدان فلا بأس. ماهو الشيء الذي يُسعدني؟ الفوز بالمباريات، الفوز والتسجيل والعودك إلى المنزل وتلقي التهاني من الأطفال.. هذا هو دافعي، اللعب والفوز وإمتاع المشجعين بكرة القدم الخاصة بي وبشغفي “.
هل قررت بأنك ستبقى في اليوفي طوال فترة عقدك أي لأربع سنوات؟ وهل صحيح انك تستمتع أكثر باللعب مع هيغواين وديبالا؟
” العمر بالنسبة لي مجرد رقم، ليس بالضرورة أن تكون على مشارف النهاية عندما يكون عمرك 34 أو 35 أو 36. أنا بإمكاني أن أثبت ذلك بمستوياتي وبالطريقة التي ألعب بها وبالطريقة التي لازلت اشعر فيها بأنني في جاهزية وحدة ونضج أكبر وأعتقد أن هذا هو ما يصنع الفارق. بالنسبة للجزء الثاني من السؤال فأنا أحب اللعب معهم ومع بيرنارديسكي وكوادرادو، إنهم لاعبين مميزين وكلهم يؤدون عملهم على أكمل وجه. الخيارات تبقى بيد المدرب، هو من يتخذ القرارات ويعرف ماهو الأفضل للفريق ويجب علينا إحترام مدربنا لكن بحسب رأيي كلاهما لاعبان عظيمان وقد شاهدنا ذلك قبل ثلاث أسابيع.. ديبالا لعب أساسي وسجب وهيغواين دخل وسجل.. لا يهم من يجلس على الدكة ومن يدخل، نحن فريق واحد وهذا هو المهم “.
ما مدى أهمية عمل ماتويدي خلفك؟ وإلى أي حد يعمل اليوفي بشكل مختلف لأجلك؟
” الكثير من الصحافيين يقول أن الفريق يلعب بشكل مختلف مع كريستيانو، حتى في المنتخب هناك من يطرح هذا السؤال لكنني لا أتفق مع ذلك. بالطبع الكل لديه آراءه الخاصة والمدربين والصحافة لديهم آرائهم الخاصة لكن بالطريقة التي تُقال يبدو وكأنني لا أساعد الفريق دفاعياً وهذا غير صحيح.. الكل يؤدي دوره، لو طلبت مني أن أكون حارس فلا أعرف ولو طلبت من بوفون أن يكون مهاجم لن يعرف. الكل لديه دوره وأنا أعرف دوري وكلنا نعرف أدوارنا ونتصرف كفريق. نحن نجحنا نعمل كفريق وفقط هكذا بإمكاننا الفوز بأشياء مهمة.. هذا هو الجانب المهم سواءاً مع ماتويدي أو رابيو أو رامزي أو ديبالا.. كلنا معاً ونعمل كفريق “.
في النهاية كريستيانو يقول مندهشاً ومازحاً : لكن لا أحد سأل عن لوكوموتيف ( يضحك).