تفاصيل تقرير تقصي الحقائق لأزمة منتخب الشباب المصري

ربيع ياسين
تابعوا WTS على Follow WTS on Google News

أصدرت لجنة تقصى الحقائق توصيات في أزمة منتخب الشباب في دورة شمال افريقيا فى تونس.

جاءت التوصيات على النحو التالي :
مسؤلية المدير الفني عن اختيار القائمة كاملة

مسؤلية المدير الفني التربوى

تخطى المدير الفني صلاحيات اللجنة الخماسية واتصاله بمسؤولين فى الدولة لتمرير السفر مبكرا

مسؤلية المدير الإدارى فى إجراء مسحات وانتظار السلفة المالية

مسؤلية طبيب الفريق فى عدم تطبيق الإجراءات الاحترازية

وقال الدكتور محمد سلطان رئيس اللجنة الطبية لاتحاد الكرة أن لجنة تقصى الحقائق تطرقت إلى الجوانب الطبية والقصور الاداري لازمة إنسحاب منتخب الشباب في دورة تونس.

أكد الدكتور محمد سلطان خلال المؤتمر الصحفي أنه تم وضع اكواد طبية قبل انطلاق الموسم واستطاع الاتحاد المصري لكرة القدم إنهاء الدورى الممتاز وكأس مصر.

أوضح أن قمنا بإرسال الدكتور محمد ابوالعلا طبيب المنتخب إلى تونس ووجدنا قصور فى الجوانب الاحترازية وعدم التزام اللاعبين بارتداء الكمامة.

شدد على أن التجمعات فى الأماكن المغلقة وفى الصالة لمنتخب الشباب وأن هناك قصورا فى الإجراءات الطبية بالبعثة فى رحلة تونس.

أشار إلى أنه لم يحصل كافة اللاعبين على الماسكات بشكل كامل رغم صرفها من قبل الاتحاد لافتا إلى أن السفر المبكر أدى إلى إصابة اللاعبين بفيروس كورونا.

نوه إلى أن هناك قصور ادارى فى رحلة تونس نظرا لعدم وجود مدير ادارى مع البعثة لمنتخب الشباب مع عدم التزام اللاعبين بالاجراءات الاحترازية مشيرا إلى أن هناك أحد اللاعبين بالمنتخب سافر بدون عمل مسحة فيروس كورونا.

وكشف الدكتور مصطفى عزام مقرر لجنة تقصى الحقائق في أزمة إنسحاب منتخب الشباب في دورة تونس تفاصيل جديدة فى الملف.

قال الدكتور مصطفى عزام فى تصريحات له اليوم : طالبنا تقارير من المسؤولين عن البعثة وطلبنا بوايد ماهر المنسق الإعلامي تقديم تقرير عن الأمر.

تابع : المستشار حسين حلمى رئيس اللجنة قام بالتحقيق مع وليد منظور طبيب منتخب الشباب عن ما دار فى رحلة تونس.

أضاف : أنه تم الاطلاع على تقرير من جانب عادل محفوظ ادارى منتخب الشباب الخاصة بمسحات منتخب الشباب إلى جانب أن تقرير وليد ماهر تضمن أنه تم تكليفه بأعمال إدارية وأنه ابلغ بعدم التزام اللاعبين بارتداء الكمامة.

استطرد : تقرير ربيع ياسين تضمن أنه تغيير ميعاد السفر إلى تونس كان بموافقة اللجنة الخماسية المؤقتة واللجنة الطبية.

أشار إلى أن ربيع ياسين أكد أن سفر المنتخب إلى تونس كانت خالية من رئيس بعثة أو ادارى وان كافة الإجراءات الإدارية يسأل عنها اللجنة الخماسية المؤقتة أما الإجراءات الاحترازية يسأل عنها اللجنة الطبية للجبلاية.

وقال ايضا : تقرير الدكتور جمال محمد على شكل أنه بصفته مشرفا على منتخب الشباب رفضت سفر المنتخب إلى تونس قبل البطولة غلا أن رئيس اللجنة الخماسية المؤقتة وافق على ذلك.

ونوه إلى أن تقرير جمال محمد على شكل انت سافر إلى تونس وعقد جلسة مع البعثة وان السفر المبكر وضم لاعب بالنجم الساحلي إلى منتخب تونس دون إجراء مسحة.

وأظهرت مسحة فيروس كورونا عن سلبية عينة ٥ لاعبين بصفوف منتخب الشباب إضافة إلى عامل المهمات الذين يخضعون إلى العزل الصحى منذ عودتهم من تونس.

جاءت قائمة خماسي منتخب الشباب على النحو التالي: أسامة فيصل وحسام أشرف وزياد كمال وعبد الغني محمد والسيد عطية إضافة إلى علاء سعيد مسؤول المهمات.

ومن المقرر عمل مسحة أخرى لـ 7 لاعبين يوم الإثنين المقبل لكل من: حازم هانى وإبراهيم عادل ومحمود صابر وعبد الرحمن عشري وياسين مرعي وكريم محمد وزياد فرج.

وأفاد مصدر مطلع داخل الجبلاية أن تقرير لجنة تقصي الحقائق أدان الجميع في تلك القضية وتم رفع اتقرير إلى اللجنة الثلاثية برئاسة أحمد مجاهد لاتخاذ القرار المناسب.

أشار إلى ان الدكتور وليد منظور طبيب منتخب الشباب خضع إلى التحقيق بمعرفة لجنة تقصى الحقائق للوقوف على أسباب تفشي فيروس كورونا بين صفوف لاعبي منتخب الشباب فى دورة شمال افريقيا فى تونس.

واطلعت ايضا لجنة تقصي الحقائق في اتحاد الكرة برئاسة المستشار حسين حلمى على تقرير الدكتور جمال محمد على نائب رئيس اللجنة الخماسية المؤقتة السابقة.

وقدم ربيع ياسين المدير الفني لمنتخب الشباب، تقريره حول انتشار فيروس كورونا بين صفوف اللاعبين قبل المشاركة في تصفيات شمال أفريقيا المؤهلة لكأس الأمم.

وأكد ربيع ياسين في تقريره أن طبيب المنتخب د.وليد منظور يتحمل مسئولية إصابات كورونا لانه لم يحرص على توعية اللاعبين.

وتابع ياسين في تقريره أن دوره فني فقط ولا علاقة له باي شيء يتعلق بالسفر المبكر أو تسكين اللاعبين في الغرف، وأنه يختص بالنواحي الفنية والتدريبية لا أكثر.