هشام حطب يتحدث عن حقيقة إلغاء بطولات الألعاب الأخرى

هشام حطب يتحدث عن حقيقة إلغاء بطولات الألعاب الأخرى

أكد هشام حطب رئيس اللجنة الأولمبية أن انتشار فيروس كورونا وراء مخاوف اللجنة وتحذيراتها في الفترة الجارية.

وقال “حطب” في تصريحات لبرنامج الماتش الذي يقدمه الإعلامي هاني حتحوت عبر فضائية صدى البلد إلى أن اللجنة الأولمبية وتوصياتها هي جزء من دعم الدولة المصرية ووزارة الرياضة لكافة الألعاب والرياضات في مصر.

وأضاف أن صياغة البيان الأول للجنة الأولمبية المصرية وراء المفهوم الخاطيء لمحتوى البيان من جانب البعض.

وأتم أنه لا داعي لتأجيل أي اتحاد لمسابقاته مادام هناك حرص وتأكيد على الإجراءات الاحترازية.

بيان توضيحي من اللجنة الأولمبية بشأن قرارها السابق بتعليق منافسات الصالات المغلقة

فى إطار قيام اللجنة الاولمبية المصرية بمسئوليتها وحرصها البالغ على إستمرار الموسم الرياضى وإستكماله بأمان تام وإتمام تنفيذ الخطط التدريبية لكافة الألعاب بمراعاه تامة لسلامة اللاعبين والأجهزة الإدارية والفنية فى ظل جائحة فيروس كورونا حتى لا يتأثر المستوى الفنى لهم ، بالاضافة للحرص على عدم إهدار المال العام الذى تم صرفه كدعم للاتحادات الرياضية لتنفيذ خطط الإعداد والتدريب للاعبين .
وبالاشارة للبطولات المزمع إقامتها داخل الصالات المغلقة ولمزيدا من الايضاح والإجابة على الاستفسارات المتعددة من المعنيين بذلك ، نوضح الآتي
تؤكد اللجنة الأولمبية المصرية أن الهدف من القرار الذى تم اتخاذه من قبل اللجنة الاولمبية اليوم هو الاستمرار في إقامة البطولات الرياضية المقامة داخل الصالات المغلقة ولكن بالمراعاة التامة بتطبيق الاجراءت الاحترازية كما تم وضعها مسبقا في شهر يونيه الماضي لاستئناف النشاط الرياضي في ظل وجود جائحة فيروس كورونا و ليس المقصد إلغاء إقامة البطولات الرياضية المقامة داخل الصالات المغلقة.

وانما المقصد الرئيسي هو التأكيد على قيام الاتحادات الرياضية بأداء دورها ومسئوليتها في هذا الشأن بضرورة الالتزام التام بالاجراءات الاحترازية بعدما تلاحظ وجود تقصير بعض الشئ في تطبيق الإجراءات الاحترازية خلال تنظيم بعض البطولات الرياضية المقامة داخل الصالات المغلقة ، وهو ما يعد ناقوس خطر على حياة الرياضيين في ظل تفشي فيروس كورونا المستجد ، والتى كان أخرها إصابة البطلة الأولمبية جيانا فاروق لاعبة المنتخب القومى للكاراتية والمؤهلة لدورة الألعاب الاولمبية طوكيو 2021 ، والتى تمارس اللعب والتدريب داخل صالات مغلقة .
ومن هذا المنطلق رأت اللجنة الأولمبية من واقع مسئوليتها المنصوص عليها تحديدا بالكود رقم 2 من الاكواد الطبية بوزارة الشباب والرياضة والذي نص على الآتي ضوابط عودة النشاط بالاتحادات الرياضية
المرحلة الأولى : التدريبات والمنافسات
بدء النشاط التدريبى للرياضات والألعاب الغير تلامسية بدء من 1 يوليو 2020 .
المرحلة الثانية : الألعاب التلامسية
التدريبات بداية من 1 يوليو 2020
المنافسات بداية من 1 أغسطس 2020

​وفقاً لرؤية كل اتحاد وقرار اللجنة الأولمبية المصرية أو البارالمبية
وحسب طبيعة كل لعبة ومكان الممارسة ودرجة التلامس
وتتضمن تلك الفترة التدابير الاحترازية واجبة الاتباع ويقع على كل اتحاد مسئولية تطبيق التدابير الاحترازية وما ينتج عنها من أثار .( مرفق الكود رقم 2)
وطبقا لكتاب وزارة الشباب والرياضة رقم 3709 بتاريخ 18/6/2020 (المرفق 2) بشأن طلب تعميم الإجراءات الاحترازية والاكواد الطبية على الاتحادات الرياضية للقيام بمسئوليتها في الالتزام الصارم بتطبيق كافة الإجراءات الاحترازية والوقائية للحفاظ على صحة وسلامة اللاعبين خلال تنفيذ الأنشطة الرياضية.

ضرورة التأكيد على عدم إقامة تلك البطولات إلا في ضوء وجود التزام رسمي من الاتحادات الرياضية بإتباع الإجراءات الاحترازية وفقا للاكواد الطبيه لوزارة الشباب والرياضة والتي تم وضعها لاستئناف النشاط الرياضي خلال شهر يونيه الماضي في ظل وجود جائحة فيروس كورونا
وتؤكد اللجنة الأولمبية المصرية على عدم إقامة أية بطولات رياضية لمختلف الالعاب الرياضيه إلا في ضوء الالتزام بتلك الاكواد والاجراءات الاحترازية وذلك في اطار الحرص على سلامة أبناء مصر الرياضيين والعاملين في مجال الرياضة من إداريين وفنيين.

مع إلزام الاتحادات الرياضية بعدم إقامة بطولاتها الا بعد إعداد تقرير طبي مفصل يتضمن كافة الإجراءات الاحترازية والخطة المتبعة في تنفيذها على أن يعتمد هذا التقرير من رئيس اللجنة الطبية بالاتحاد ورئيس الاتحاد .
وأخيراً تناشد اللجنة الاولمبية المصرية كافة الاتحادات الرياضية بضرورة الالتزام التام بكافة الإجراءات الإحترازية والأكواد الطبية وعدم خرقها أو التهاون فى تطبيق أياً من بنودها حرصاً على سلامة وصحة أبناء مصر الرياضيين الذين يعدوا ثروة قومية لمصرنا الغالية .