في زمن الكورونا.. “الكبسولة المغلقة” الحل الوحيد لإقامة البطولات داخل الصالات

في زمن الكورونا.. “الكبسولة المغلقة” الحل الوحيد لإقامة البطولات داخل الصالات
تابعوا WTS على Follow WTS on Google News

أعلنت اللجنة الأولمبية المصرية، تعليق إقامة البطولات داخل الصالات المغلقة في الفترة الحالية، تزامناً مع انتشار فيروس كورونا المستجد.

وقالت اللجنة الأولمبية المصرية في بيان رسمي لها اليوم السبت: “إنه تقرر تعليق إقامة جميع البطولات التي تقام بالصالات المغلقة اعتباراً من تاريخه، ويسمح بإقامة البطولات في حالة قيام الاتحاد المسؤول عن اللعبة باتخاذ كافة الإجراءت الاحترازية واستخدام نظام الكبسولة المغلقة التي تنص على وضع جميع الفرق المشاركة في البطولة في فندق واحد طوال فترة البطولة، وعمل المسحات اللازمة لهم جميعاً بشكل دوري للحد من فرص انتشار الفيروس، وذلك تحت إشراف ومتابعة رئيس اللجنة الطبية بالاتحاد، وبتقرير رسمي معتمد منه ومن رئيس الاتحاد”.

كما قررت اللجنة، عدم إقامة أي بطولة إلا بعد اعتماد الإجراءات الاحترازية من اللجنة الطبية بالاتحاد، واللجنة الطبية باللجنة الأوليمبية المصرية وتحديد مكان إقامة البطولة ومكان إقامة اللاعبين ووسائل الانتقال من وإلى مكان الإقامة ومكان المنافسة.

وأضاف البيان: يلتزم الاتحاد بتسليم نتائج المسحات لجميع المشاركين في الحدث من لاعبين وأجهزة فنية وإدارية وحكام.. إلخ، على أن يتم عمل المسحات من خلال جهات معتمدة، ولا يسمح بدخول أي فرد إلى مكان المنافسات بدون نتيجة المسحات.

في زمن الكورونا.. “الكبسولة المغلقة” الحل الوحيد لإقامة البطولات داخل الصالات

كما تقرر تعليق إقامة أي تجمعات للمنتخبات الرياضية أو معسكرات إلا في حالة إتخاذ كافة الإجراءات الاحترازية واستخدام نظام الكبسولة المغلقة للاعبين المقيمين بالمعسكر أو التجمع، مع الحفاظ على نظام المسحات الدورية، وتحدد دورية المسحات بواسطة اللجنة الطبية بالاتحاد واللجنة الطبية للجنة الأوليمبية.

وأوضح البيان، أن ذلك يأتي نظرا لارتفاع معدلات الإصابة بفيروس كورونا بناء على التقارير المعلنة من وزارة الصحة المصرية في الأونة الأخيرة، وبالإشارة لقرار رئيس الوزراء بمنع التجمعات والأفراح وسرادق العزاء في القاعات المغلقة، وبعد مراجعة أكواد وزارة الشباب والرياضة المنظمة لاستئناف النشاط الرياضي في ظل جائحة كوفيد ١٩.

وطالبت اللجنة الأولمبية المصرية واللجنة الطبية، جميع الاتحادات والفرق الرياضية، الالتزام بالتعليمات، حرصا على سلامة جميع أبنائنا من الرياضيين وحتى انتهاء هذه الجائحة.