كواليس خطيرة في أزمة فضل وكهربا..وضحية جديدة

محمود كهربا
تابعوا WTS على Follow WTS on Google News

أكد أحمد حسن قائد منتخب مصر السابق، أنه كان يجب معاقبة المخطئ في أزمة محمود عبدالمنعم “كهربا” مع محمد فضل، مؤكدًا أنه يجب تطبيق اللوائح والقوانين، بدلا من اللجوء لـ”قعدة شاي”، وإنهاء الأمور بهذا الشكل، مؤكدًا أن تلك اللوائح تطبق فقط على الأندية الغلابة والضعفاء.

وقال في تصريحات عبر برنامج ملعب الصقر المذاع على راديو مصر: “كما ذكرت بالأمس، الأزمة التي حدثت لم يكن لها داعٍ بين محمد فضل وكهربا، بما يعني أزمة بدون لازمة”.

صدمة قوية من حسام البدري لكهربا في المنتخب المصري

وأضاف: “كانت هناك “قعدة شاي أو قعدة لمون”، بين فضل وكهربا في اتحاد الكرة، وانتهى الأمر تماما بحضور العميد محمد مرجان المدير التنفيذي ومحمد بركات مدير المنتخب، وكذلك عمرو الجنايني رئيس اللجنة الخماسية”.

وواصل: “اللوائح والقوانين تطبق على الأندية الغلابة أو التي ليس لها ظهر، واتحاد الكرة قام بتعيين 23 إعلامي وصحفي للدفاع عن اللجنة الخماسية، الأمور أصبحت تسير أن الأقوى بالإعلام أو بالسوشيال ميديا”.

وأكمل: “المفترض أن حسام البدري يعمل للصالح العام، كنت أحد لاعبي المنتخب لمدة 17 سنة، وحضرت أجيال عديدة وتدربت مع أكثر من 12 مدرب”.

وتابع: “كهربا توجه مع العميد مرجان إلى اتحاد الكرة، بعد تقدم الأهلي بشكوى إلى اتحاد الكرة ولجنة الانضباط، وتم إنهاء الأزمة، وانتهت الأزمة، بإصدار بيان بشكل محترم، ولكن تم إصدار البيان من جانب الاتحاد بعنوان كهربا يعتذر لفضل، وتم توجيه اللوم على أسامة إسماعيل المتحدث الرسمي”.

وأضاف: “البيان خرج من اتحاد الكرة، وتم إرساله لجميع الأعضاء على جروب الواتس آب وكل أعضاء اللجنة الخماسية شاهدوا البيان قبل إصداره، وبالتالي فأن النادي الأهلي رفض ما جاء فيه، لأن الجلسة انهت الأزمة بشكل ودي”.

وواصل: “حسام البدري يريد عودة كهربا، ولكنه في حيرة فماذا سيفعل بعد استبعاده، وخاصة بعد إصابة حسين الشحات”.

وأكد: “طالما حدث وتقدمت شكاوي في لجنة الانضباط، فأين المخطئ في تلك الازمة، ولكن بما أن هناك شكوى من فضل، وآخرى من الأهلي ضده، فهنا يوجد واحد مخطئ، لذا يجب تعظيم اللوائح والقوانين التي تحكم عمل المنظومة الرياضية، ولكن قعدة الشاي هي من تحكمنا، في النهاية”.

وأتم: “نعمل بند اسمه “الاعتذار” في اللائحة، في موضوع ويجب معاقبة المخطئ، لو اللاعب أخطأ يتعاقب، ولكن فضل لو أخطأ يتم التوضيح بشكل رسمي، لابد أن يكون هناك لوائح وقوانين فقط، والتي يتم تطبيقها على الضعفاء فقط، أتمنى من لجنة الانضباط أن تصدر قرارها في حق المخطئ خلال الفترة المقبلة”.