المدعي العام السويسري يوجه الاتهام رسميًا لرئيس باريس سان جيرمان

تابعوا WTS على Follow WTS on Google News

أعلنت جهات التحقيق السويسرية توجيه اتهامات بالفساد والتربح إلى ناصر الخليفي، رئبي نادي باريس سان جيرمان الفرنسي، وإلى جيروم فالك الأمين العام السابق للاتحاد الدولي لكرة القدم “الفيفا”.

وخضع الخليفي، رئيس مجموعة قنوات “بي إن سبورتس”،  وفالك، مطلع ديسمبر الماضي لاستجواب من قبل الادعاء الذي وصفها بأنها جلسات استماع نهائية في التحقيقات الجنائية التي بدأت في مارس 2017، على خلفية شبهات فساد في منح مجموعة بي ان سبورتس حقوق البث التلفزيوني لمونديال 2026 و2030.

وقال مكتب المدعي العام في سويسرا، اليوم الخميس، إنه وجه اتهامات إلى جيروم فالك الأمين العام السابق للاتحاد الدولي لكرة القدم “الفيفا”، وإلى ناصر الخليفي، موضحًا أن الاتهامات تتعلق بمنح حقوق بث مباريات عدد من البطولات منها كأس العالم وكأس القارات.

وبحسب صحيفة “سبورت” الإسبانية، أكد مكتب المدعي العام السويسري في بيان رسمي إن ناصر الخليفي وجيروم فالك على علاقة بعملية منح حقوق بث لعدة نسخ من بطولتي كأس العالم وكأس القارات.

وأوضحت الصحيفة أن القضاء اتهم فالك الرجل القوي السابق في عهد السويسري جوزيف بلاتر، بقبول الرشاوي، الفساد المستتر، سوء الإدارة وتزوير الوثائق.

وتم اتهام الخليفي ورجل ثالثًا يعمل في قطاع الحقوق الرياضية لم تتم تسميته، بالتحريض على سوء الإدارة الجزائية المشددة، كما اتهم الرجل الثالث بالرشوة.

بينما جاء بيان المدعي العام اليوم الخميس كالآتي: ‘‘فالك تلقى مزايا مفرطة من المتهمين. استرد فالك دفعة أولى بنحو 500 الف يورو سددها لطرف ثالث عند شراء فيلا في سردينيا، بعد شراء الخليفي الفيلا عبر شركة بدلًا من فالك‘‘.

وأضاف: ‘‘حصل بعدها فالك من الخليفي على حق حصري باستخدام الفيلا لفترة 18 شهرًا، حتى موعد إيقافه من قبل فيفا، بدون أن يدفع إيجارًا مقدرًا بين 900 ألف يورو ونحو 1.8 مليون يورو‘‘.