بدأ 25 ديسمبر.. حفل نيمار لرأس السنة يضم 150 شخصًا

نيمار

أكد  المنظمون، أن حفلة رأس السنة الجديدة التي يشارك فيها 150 شخصًا والتي أقامها لاعب كرة القدم البرازيلي نيمار ستخضع لقواعد صحية صارمة في محاولة لمنع انتشار فيروس كوفيد -19.

 وتعرض مهاجم باريس سان جيرمان لانتقادات شديدة منذ الكشف عن تفاصيل الحدث في صحيفة ريو دي جانيرو في نهاية الأسبوع.

 ولكن الوكالة المنظمة للحفل قالت إن التقارير التي تفيد بأن 500 من الأصدقاء والمشاهير كان من المقرر أن يحضروا الحفل ليست صحيحة وأن 150 شخصًا فقط سيحضرون الاحتفال الذي يستمر عدة أيام في مانجاراتيبا، على بعد نحو 105 كيلومترات من ريو.

 وقالت وكالة فابريكا في بيان: “الحدث سيُقام وفقًا لجميع المعايير الصحية التي تحددها الهيئات العامة”، وأن الحدث خاص وتم الحصول على جميع الأذونات ذات الصلة.

 ولم يتسن الاتصال بالسلطات المحلية في مانجارتيبا للتعليق، ولم يرد المكتب الصحفي لنيمار على الفور على الرسائل النصية.

 ويأتي ذلك بعد أن نفى نجم باريس سان جيرمان الاتهامات بخرق قواعد كوفيد-19  لاستضافة حفلة لمدة خمسة أيام شارك فيها 500 شخص في قصره بالبرازيل.

 وتقول التقارير المحلية في مانجاراتيبا، القريبة من ريو دي جانيرو، إن الشاب البالغ من العمر 28 عامًا بدأ الحفلة في 25 ديسمبر بنية الاستمرار حتى العام الجديد.

 وزعم شهود عيان أن العشرات من الضيوف قد وصلوا وغادروا مع نيمار الذي منع الهواتف المحمولة للحفاظ على سرية  الحفل وكذلك عزل الصوت في ملحق القصر لمنع الجيران من سماع الضوضاء.

 وأفادت قناة سي إن و CNN Brasil أن ممثلي نيمار نفوا إقامة الحفل على الإطلاق لكن مدينة مانجاراتيبا انتقدته بسبب الإضرار بالمبادئ الصحية.

 وقالت السلطة المحلية في بيان إنها لم يتم إخطارها رسميًا بالحفل وإنه يجب، على الأقل، إخطار البلدية بحفل يضم 500 شخص.

 وقال مصدر من الحكومة المحلية لشبكة CNN: “لا توجد طريقة للتشريع في حدث معين، لكن إذا كان لدى نيمار حفل حزب هنا (مانجاراتيبا)، فإنه يضر بشكل خطير بالمبادئ الصحية والمراسيم السارية وتوصيات مجلس المدينة فقط إقامة حفلات عائلية صغيرة.. السكان غير راضين عن الحفل والتداعيات التي تنطوي على اسم المدينة.. هذا الحدث هو عدم احترام صحي وسخيف تمامًا”.

 يضم عقار نيمار الذي تبلغ مساحته 10,000 متر مربع ستة أجنحة ومهبط للطائرات المروحية وملعب تنس وقبو مدفأ تحت الأرض يتسع لـ 3000 زجاجة من النبيذ وملهى ليلي تحت الأرض ومنتجع صحي مع جاكوزي مُدفأ وساونا بخار وغرفة تدليك وصالة ألعاب رياضية ورصيف للقوارب البخارية.

وكان يخشى أن يكون نجم باريس سان جيرمان قد تعرض لكسر في الكاحل بعد استبداله على نقالة خلال مباراة في دوري الدرجة الأولى الفرنسي مع ليون في وقت سابق من هذا الشهر.

 وقيل إن الفحوصات الطبية اللاحقة كانت “مطمئنه”، على الرغم من استبعاد اللاعب البالغ من العمر 28 عامًا لبقية عام 2020.

 وسجلت البرازيل ما يقرب من 7.5 مليون حالة إصابة مؤكدة بكوفيد، ثالث أعلى معدل في العالم، و 191,139 حالة وفاة، وهي ثاني أعلى حالات وفاة بعد الولايات المتحدة، وفقًا لأرقام وزارة الصحة.