ريال مدريد يقتحم أزمة مبابي مع باريس سان جيرمان

تابعوا WTS على Follow WTS on Google News

أكدت تقارير صحفية فرنسية إن مهاجم باريس سان جيرمان، الفرنسي  كيليان مبابي، يقترب من نقطة اللاعودة مع النادي، بعد أزمته الأخيرة مع المدرب توماس توخيل، ما يمنح ريال مدريد، ومدربه زين الدين زيدان فرصة ذهبية لجذب اللاعب الفرنسي لصفوف الملكي.

وأثار قرار توخيل باستبدال مبابي أمام مونبلييه، غضب الأخير، الذي ابتعد عن المدرب رغم محاولته الإمساك به وتهدئته، في المباراة التي حسمها باريس سان جيرمان بخماسية، وبدا مبابي محبطًا بشكل واضح من توخيل بعد مغادرته الملعب، وخرج بعيدًا في محاولة لتجاهل مدربه.

ليست هذه هي المرة الأولى التي يصطدم فيها مبابي وتوخيل، وكشف موقع لو باريزيان الفرنسي أن الطرفين التقيا بمدير الرياضة ليوناردو أمس الأحد لمحاولة تنقية الأجواء بينهما.

ويقف وراء قلق مبابي اعتقاده أن توخيل لا يظهر له نفس التقدير الذي أبداه مسؤولو النادي، حيث تعتزم ادارة باريس سان جيرمان أن تجعله نجم الفريق بلا منازع، لكن الفرنسي يعتقد أن توخيل لا يرى الأشياء بالطريقة التي تراها الإدارة.

ويشعر كليان مبابي كما لو أن توخيل يحاول أن يجعل الحياة أكثر صعوبة من خلال جعله أول لاعب يتم استبداله في بعض المباريات، وعدم رضي مبابي وقلقه نابع من أن توخيل لا يعامل نيمار أو أنخيل دي ماريا بالطريقة ذاتها.

ولاحظ موقع لو باريزيان أن الاجتماع كان متوترا بشكل كبير، و إن المشكلة بين كليان مبابي وتوماس توخيل ازدادت سوءًا، ويُقترح أنه لا توجد طريقة لإعادة الأمور إلى طبيعتها.

وإذا كان هذا صحيحًا، فسيكون هذا مصدر قلق كبير لإدارة باريس سان جيرمان.

وفشلت إدارة الفريق الفرنسي بالفعل في إقناع كليان مبابي بتمديد عقده في النادي، حيث يراقب ريال مدريد الموقف على أمل أن يستقطب مبابي في أكبر صفقة انتقال على الإطلاق.

وقال موقع ايه اس الأسباني AS: “ما يزال ريال مدريد يراقب الموقف ومن المحتمل أن يرتب أموره وفقا للتطورات الأخيرة”.

ويثق ريال مدريد في أن باريس سان جيرمان لن يبيع مبابي، لذا فإن فرصتهم الوحيدة في الاتفاق على صفقة انتقاله هي استمرار المهاجم في رفض محادثات تجديد العقود.

ومن المعروف ان العقد الحالي مع كليان مبابي ينتهي في عام 2022، ولا يبدو اللاعب في عجلة من أمره في التجديد، نتيجة لذلك، سيكون ريال مدريد متفائلاً بشأن فرصته في جذبه إلى سانتياجو برنابيو في المستقبل القريب.