أزمة جديدة بين نيمار وتوخيل

تابعوا WTS على Follow WTS on Google News

تسبب جيرارد بيكيه، مدافع نادي برشلونة الإسباني في زيادة توتر العلاقة بين النجم البرازيلي نيمار دا سيلفا ومدربه في باريس سان جيرمان الفرنسي، الألماني توماس توخيل.

وكان المهاجم البرازيلي سافر إلى العاصمة الإسبانية “مدريد” يوم الثلاثاء الماضي لحضور فعاليات نهائيات بطولة كأس ديفيز للتنس بدعوة من زميله السابق في الفريق الكتالوني، مالك شركة “كوزموس” صاحبة حقوق تنظيم أكبر مسابقات التنس للرجال على مستوى المنتخبات العالمية، وهو ما أثار امتعاض توخيل.

وأبدى توخيل انزعاجه من الخطوة التي قام بها نيمار، وذلك خلال المؤتمر الصحفي الذي عقده اليوم الخميس للحديث عن المواجهة أمام ليل، المقرر إقامتها الجمعة، ضمن منافسات الجولة الـ14 من الدوري الفرنسي، حيث قال في هذا الصدد: “لست والد نيمار أو شرطيا لأمنعه من السفر، أنا مدربه فقط”.

وتابع: “بطبيعة الحال لست موافقا على سفر نيمار لإسبانيا، لكنه ليس الوقت المناسب لأفقد صوابي”.

“نيمار اشتغل بشكل جيد طوال الأسبوعين الأخيرين، وبإمكانه اللعب الجمعة ولو أنه لن يكون جاهزا بدنيا للعب المباراة كاملة”.

“سأقرر الجمعة ما إذا ما كنت سأعول عليه من بداية المباراة أو أثناء اللعب”.

ولم يظهر نيمار مع نادي العاصمة الفرنسية منذ 5 أكتوبر الماضي، تاريخ المواجهة أمام أنجيه، لحساب الجولة التاسعة من الدوري الفرنسي.

وشارك نجم “السيليساو” في 5 مباريات مع سان جيرمان خلال الموسم الحالي سجل خلالها 4 أهداف.

يجدر التذكير إلى أن نيمار كان قريبا من العودة لفريقه السابق برشلونة الذي غادره في صيف 2017، وذلك في فترة الانتقالات الصيفية الأخيرة، غير أن الصفقة لم تتم لأسباب مالية.