إصابة وإهانات عنصرية.. نيمار يكتب نهايته في 2020

نيمار

يبدو ان الإصابة التي تعرض لها النجم البرازيلي نيمار في مباراة فريقه باريس سان جيرمان ضد ريمس، إلى جانب العقوبة المحتملة بسبب الإهانات العنصرية المزعومة في مباراة مرسيليا، قد تتسبب في نهاية لـ نيمار، بشأن ممارسة كرة القدم في عام 2020.

فلم تكن البداية سلسة لموسم 2020/21 بالنسبة لمهاجم باريس سان جيرمان نيمار، حيث غاب النجم البرازيلي عن المباراة الافتتاحية للموسم بعد اختبار فيروس كورونا الإيجابي، وغاب عن المباراتين الثالثة والرابعة في الدوري بعد حصوله على بطاقة حمراء في الكلاسيكو الفرنسي  ‘Le Classique’ حيث خسر باريس سان جيرمان على أرضه أمام مرسيليا. 

باريس سان جيرمان يكشف طبيعة إصابة البرازيلي نيمار

وذكرت موقع صحيفة ليكيب  الفرنسي اليوم أن إصابة تعرض لها يوم الأحد الماضي في ريمس ستؤدي إلى استبعاد المهاجم من المباراة المقبلة ضد أنجيه.

تلقى نجم برشلونة السابق ضربة في نهاية الفوز خارج ملعبه على ستاد دي ريمس وقد يتزامن غيابه القسري مع عقوبة أخرى عندما تدرس لجنة الانضباط في الدوري الفرنسي LFP القضية ، اليوم الأربعاء 30 سبتمبر2020، ضد البرازيلي بسبب إهانات عنصرية مزعومة استهدفت ساكاي لاعب مرسيليا مع المدافع الإسباني ألفارو جونزاليس، بزعم أنها كانت بمثابة نهاية لسوء معاملة المهاجم ضد المثليين.

قناة برازيلية تكشف حقيقة الإهانات العنصرية التي تعرض لها نيمار

قد يواجه نيمار حظرًا في الدوري لما يصل إلى عشر مباريات ، وإذا كان الأمر كذلك ، فلن يتمكن باريس سان جيرمان من الاعتماد على خدمات البرازيلي في دوري الدرجة الأولى الفرنسي حتى العام المقبل.

لكن المهاجم البرازيلي الدولي نيمار سيكون قادرًا على الظهور مع الفريق الباريسي في مسابقات الاتحاد الأوروبي لكرة القدم.