عاجل : ديربي الرياض اليوم

عاجل : ديربي الرياض اليوم

تختتم منافسات الجولة اليوم بديربي الرياض الذي سيجمع نادي الهلال متصدر الترتيب بغريمه التقليدي نادي النصر السعودي، كما يستقبل الاتحاد بإدارته الفنية الجديدة، وطموح التقدم على سلم الترتيب نحو مناطق المقدمة، ضيفه أبها .

يدخل الهلال مواجهة هذا المساء منتشياً بابتعاده بصدارة ترتيب الدوري السعودي للمحترفين عن أقرب منافسيه بـ19 نقطة، وبلوغه نهائي دوري أبطال آسيا، بعد تغلبه على نادي السد القطري بمجموع مواجهتي الذهاب والإياب.

ويدرك الهلاليون أهمية هذا اللقاء الذي يعد من أهم المحطات في الدوري، وما تمثله قيمته النفسية لدى اللاعبين للاستمرار في الحفاظ على صدارة الترتيب .

وترتكز قوة الهلال على القوة الهجومية على الثلاثي الأجنبي الفرنسي غوميز، والإيطالي جوفينكو، والبيروفي كارليو، وبجانبهم سالم الدوسري، ومن خلفهم إدواردو وكويلار. ومن الصعوبة بمكان على أي فريق منافس إيقاف الزحف الهجومي الهلالي، خصوصاً الغزو من الأطراف، بوجود ظهيري الجنب محمد البريك وياسر الشهراني اللذين يشكلان جبهات هجومية مع كارليو وسالم الدوسري، بينما يتفرغ الإيطالي جوفينكو لصناعة اللعب وتنفيذ الكرات الثابتة ، كما يمتلك الإيطالي الحلول الفردية لمهارته العالية، بالإضافة إلى دقة التسديد من مساقات بعيدة.

و يعتمد المدير الفني للهلال كرة القدم الحديثة التي لا تعتمد على مراكز معينه، ولا على نجم معين داخل المستطيل الأخضر، وبناء الهجمات من حارس المرمى حتى الوصول للمهاجم، بتناقل الكرات القصيرة بين أقدام اللاعبين، وإجبار الفريق المنافس على التراجع لمناطقه الخلفية. ولا تقتصر الخطورة الهلالية على المهاجمين، ودائماً ما يحدث ظهيرا الجنب قلقاً مستمراً لدفاع الخصوم باختراقات البريك وتسديدات ياسر الشهراني، بالإضافة إلى اختراقات محمد كنو من العمق، والدخول كمهاجم ثالث بجانب كارليو وغوميز.

و على الجانب الأخر يبحث البرتغالي روي فيتوريا، المدير الفني للنصر، العودة للمنافسة من بوابة المتصدر، وتكرار ما فعله في الموسم الماضي.

ويحتل النصر المركز السادس بـ11 نقطة، ومن المرجح أن يحدث البرتغالي عدداً من التغيرات على الطريقة الرئيسية رغم استقراره في المباريات الأخيرة، لمفاجأة الهلاليين. ويعتمد النصراويون كثيراً على البرازيلي جوليانو للتحكم في رتم اللقاء وصناعة اللعب، ودائماً ما تأتي الخطورة النصراوية متى ما تحرك البرازيلي من العمق، حيث تشكل اختراقاته خطورة بالغة على الفريق المنافس، إلى جانب دقته في التسديد المباشر على المرمى، سواء من الكرات الثابتة أو المتحركة، ويعد القلب النابض للفريق النصراوي.

يكلف البرتغالي فيتوريا لاعبي الأطراف نور الدين أمرابط ويحيى الشهري بأدوار مزدوجة، بين الدفاعية والهجومية، خصوصاً الأول الذي دائماً ما يعود لمساندة عبد الرحمن العبيد الظهير الأيسر، في حالة استحواذ الفريق المنافس على الكرة، ويبقى عبد الرزاق حمد الله وحيداً في خط المقدمة لترجمة أنصاف الفرص لأهداف، حيث عاد المغربي في الجولة الأخيرة للتسجيل، وقاد فريقه لانتزاع انتصار صعب أمام الرائد. ومن المتوقع أن يستقر البرتغالي على الثلاثي عبد الله أمادو وعمر هوساوي ومايكون في متوسط الدفاع، كما اعتمد عليه في اللقاء السابق.

0 Shares: