يوفنتوس يتصدر قائمة ضحايا كورونا بإيطاليا

تابعوا WTS على Follow WTS on Google News

احتل نادي يوفنتوس الإيطالي الصدارة في قائمة ضحايا فيروس كورونا، بإيطاليا، مع الانتشار المروع للفيروس القاتل، وتحول إيطاليا إلى بؤرة أوروبية للإصابة بالمرض.

وأعلنت الحكومة الإيطالية إقامة جميع المباريات الرياضية دون جمهور لمدة شهر وذلك بعدما بلغ عدد المتوفين على أراضيها جراء الإصابة بكورونا 107 أشخاص، بالإضافة لإصابة نحو 3 آلاف شخص، ما يجعلها أكبر بؤرة أوروبية للإصابة بالفيروس حتى الآن.

وجاء يوفنتوس على رأس الأندية الإيطالية الخاسرة بسبب كورونا، وفقا لتقارير صحفية إيطالية.

وقدرت خسائر يوفنتوس من قرار السلطات الإيطالية إقامة المباريات من دون جماهير حتى مطلع أبريل القادم بنحو 13 مليون يورو، ليكون أكثر نادٍ إيطالي تضررًا من القرار إذ من المفترض أن يلعب 3 مباريات على أرضه أمام إنتر ميلان وليتشي وأولمبيك ليون بدوري أبطال أوروبا.

وقالت وكالة الحماية المدنية في إيطاليا إن عدد الوفيات الناجمة عن تفشي فيروس كورونا في البلاد، بلغ 28 حالة خلال 24 ساعة فقط، دون مؤشر يذكر على تباطؤ انتشار المرض.

ورغم أن أغلب حالات الإصابة بالفيروس في إيطاليا، والتي تعدت 3 آلاف حالة، وقعت في المقاطعات الشمالية، إلا أن 19 مقاطعة من مقاطعات البلاد العشرين قد أعلنت وجود إصابات فيها.

وقال جوزيبي كونتي رئيس الوزراء إن النظام الصحي في البلاد معرض للارتباك بسبب الموقف الحالي.

وعلى مستوى العالم، وصل عدد الوفيات بالفيروس إلى 3200 حالة بينما تعدى المصابون تسعين ألف شخص أغلبهم في الصين حيث بدأ الفيروس رحلة انتشاره نهاية العام الماضي.

في هذه الأثناء، تقترب منظمة الصحة العالمية من إعلان حالة الوباء على المستوى العالمي حيث ظهرت حالات الإصابة بالفيروس في 81 دولة بينما تحولت كوريا الجنوبية وإيران وإيطاليا إلى مراكز لتفشي الإصابة خارج الصين.

أعلن الموقع الرسمي لنادي يوفنتوس عن تجميد جميع الأنشطة والجولات داخل النادي وكذلك في ملعب الأليانز ستاديوم حتى 3 أبريل المقبل كإجراء وقائي بهدف مكافحة انتشار فيروس كورونا.

Related Posts