بوفون يؤجل حسم مصيره مع يوفنتوس

تابعوا WTS على Follow WTS on Google News

أكد سليفانو مارتينا، وكيل أعمال جيانلويجي بوفون، أن حارس مرمى يوفنتوس المخضرم، لم يحسم موقفه بعد، من الاستمرار في اللعب بعد نهاية الموسم الحالي من عدمه.

وعاد بوفون (42 عامًا) إلى صفوف يوفنتوس، في الصيف الماضي، بعدما رحل عن اليوفي في صيف 2018 لينضم إلى باريس سان جيرمان الفرنسي، قبل أن يعود بعد عام واحد فقط للسيدة العجوز.

ويجلس الحارس المخضرم على مقاعد البدلاء منذ عودته ليوفنتوس، في ظل اعتماد ماوريسيو ساري، المدير الفني لليوفي، على فويتشيك تشيزني حارسًا أساسيًا.

وقال مارتينا، في تصريحات لموقع “توتو ميركاتو”: “نحن لم نعالج هذه المسألة بعد، هو من سيقرر، إنه في حالة جيدة، لكننا لم نتحدث عن ذلك”.

وأضاف “ليست كل السنوات متماثلة، من الصعب الفوز بالدوري على يوفنتوس، لاتسيو لا يلعب في أي بطولات أخرى، وهذا يساعدهم، بإمكانهم اللعب من أجل الفوز بالاسكوديتو”.

والاسطورة الإيطالي يمثل نموذجا للإرادة فقد عاد لحراسة مرمي واحد من افضل الفرق في العالم وهو يوفنتوس رغم انه تخطي الأربعين.

واستطاع بوفون الحفاظ على نظافة شباكه فى 314 مباراة من أصل 667 مباراة لعبها مع يوفنتوس.

ويستعد فريق يوفنتوس لمواجهة ميلان، في مباراة إياب دور نصف النهائي لكأس إيطاليا، الأربعاء المقبل.

وكشف تقرير صحفي إيطالي أن مباراة يوفنتوس وميلان، في إياب نصف نهائي كأس إيطاليا، والمقررة يوم الأربعاء المقبل، ستقام بدون جمهور.

وانتهت مباراة الذهاب على ملعب سان سيرو، بنتيجة 1-1، بفضل ركلة الجزاء التي أحرزها كريستيانو رونالدو في الثواني الأخيرة من عمر المباراة.

وأكدت وسائل الإعلام أن مواجهة عملاقي إيطاليا ستقام على ملعب أليانز ستاديوم، بدون جمهور، بسبب انتشار فيروس كورونا في إيطاليا.

وأشارت تقارير إعلامية إيطالية إلى وجود اتجاه قوي لدى رابطة الدوري الإيطالي لإقرار ميعاد قريب لمباراة يوفنتوس وإنتر ميلانو المؤجلة، لمحاولة إنقاذ الدوري المهدد بالإلغاء بسبب كورونا، والحفاظ على مستوى التنافسية الحالي في ذروته.