مانشستر يونايتد يخطف لاعبًا ومدربًا من يوفنتوس

تابعوا WTS على Follow WTS on Google News

ضربت مفاوضات نادي مانشستر يونايتد الإنجليزي مع المدير الفني ماسيمليانو أليجري، أحلام نادي يوفنتوس الإيطالي في الحصول على خدمات النجم الفرنسي بول بوجبا، لاعبه السابق، أو إعادة أليجري إلى مقعد الإدارة الفنية لفريق السيدة العجوز، في مقتل، خاصة بعد تردي العلاقة بين إدارة اليوفي والمدرب الحالي ماوريسيو ساري.

وذكرت وسائل إعلام إيطالية أن مانشستر يونايتد الإنجليزي يفاوض المدرب السابق ليوفنتوس ماسيمليانو أليجري من أجل قيادة الشياطين الحمر في الموسم المقبل.

وأضافت التقارير، أن في حالة توصل الطرفين إلى اتفاق قد يقنع أليجري لاعبه الدولي الفرنسي بول بوجبا في الاستمرار مع الفريق وعدم الرحيل إلى يوفنتوس خلال الميركاتو الصيفي، وكان يوفنتوس يأمل في الحصول على اللاعب بنهاية الموسم.

وبدأ أندريه أنيللي، رئيس يوفنتوس، بدأ بالفعل البحث عن مدرب الموسم المقبل، خلفًا لـ ساري، الذي يبدو إنه لن يستمر بعد نهاية الموسم الحالي.

وتعرض اليوفي لخسارة مفاجئة بهدف نظيف أمام فريق ليون، وذلك في المباراة التي جمعت الفريقين الأربعاء الماضي، في إطار منافسات ذهاب الدور الستة عشر من مسابقة دوري أبطال أوروبا، وفشل ثلاثي هجوم اليوفي كريستيانو رونالدو وهيجواين وباولا ديبالا في تسديد أي كرة بين الثلاث خشبات طوال 90 دقيقة.

وذكرت صحيفة “توتو سبورت” الإيطالية، أن هذه الخسارة أشعلت غضب الثلاثي أندريه أنيللي رئيس يوفنتوس وبافل نيدفيد نائب الرئيس وفابيو بارتيتشي المدير الرياضي للنادي، خاصة بعد تدعيم الفريق بصفقات جيدة خلال الفترة الماضية.

ويتصدر يوفنتوس جدول ترتيب أندية الدوري الإيطالي، الكالتشيو، برصيد 60 نقطة، بعد مرور 25 جولة من عمر المسابقة، ويحل لاتسيو ثانيًا برصيد 59 نقطة، فيما يأتي إنتر ميلان بالمركز الثالث برصيد 54 نقطة، وله مباراة أقل من فريقي الصدارة.

وتهاجم إدارة البيانكونيري وجماهيره المدير الفني، المصمم على اعتماد استراتيجية هجومية بالضغط والاستحواذ، ولا يبدو متأثرًا بأرقام فريقه الكارثية على المستوى الدفاعي، إذ استقبلت شباك اليوفي 33 هدفًا خلال 35 مباراة، وتظهر الأزمة أكثر مع أي فريق يستطيع وضع البيانكونيري تحت الضغط، لتبدأ الأخطاء من ماتيس دي ليخت وبونوتشي، ويتبين فداحة خطأ المدرب الذي ترك إيمري تشان، لاعب الوسط القادر على التغطية والضغط وقطع الكرات لفريق بروسيا دورتموند الألماني.