مدرب يوفنتوس: الحكام سبب الخسارة أمام ليون

تابعوا WTS على Follow WTS on Google News

حمّل المدرب ماوريسيو ساري، المدير الفني لفريق يوفنتوس الإيطالي، الحكام خسارة فريقه أمام ليون الفرنسي، بهدف نظيف، أمس الأربعاء، في ذهاب دور الـ16 من دوري أبطال أوروبا.

وقال ساري إن فريقه استحق ركلتي جزاء، لصالح باولو ديبالا وكريستيانو رونالدو، إثر التحامات عنيفة مع لاعبي ليون.

وانتقد ساري الأداء التحكيمي في أوروبا، قائلًا: “نحن لسنا في إيطاليا”، في تصريحات لموقع “كالتشيو ميركاتو”.

ويواجه ساري شبح الإقالة، في حال فشل البيانكونيري في تجاوز عقبة دور الـ 16 بدوري أبطال أوروبا الموسم الحالي، مع زيادة حدة الانتقادات الموجهة لأسلوبه من الإدارة والمشجعين الغاضبين.

وتهاجم إدارة البيانكونيري وجماهيره المدير الفني، المصمم على اعتماد استراتيجية هجومية بالضغط والاستحواذ، ولا يبدو متأثرًا بأرقام فريقه الكارثية على المستوى الدفاعي، إذ استقبلت شباك اليوفي 33 هدفًا خلال 35 مباراة، وتظهر الأزمة أكثر مع أي فريق يستطيع وضع البيانكونيري تحت الضغط، لتبدأ الأخطاء من ماتيس دي ليخت وبونوتشي، ويتبين فداحة خطأ المدرب الذي ترك إيمري تشان، لاعب الوسط القادر على التغطية والضغط وقطع الكرات لفريق بروسيا دورتموند الألماني.

ليون خرج بانتصار هو الأول علي يوفنتوس، حيث التقى الفريقان قبل مواجهة الليلة 4 مرات، فاز الفريق الإيطالى فى 3 منها، وانتهت المواجهة الرابعة بالتعادل، ومن المقرر أن يحل ليون ضيفًا على يوفنتوس، في 17 مارس المقبل، على ملعب أليانز ستاديوم، في مباراة الإياب، لحسم المتأهل للدور ربع النهائي.

وجاءت المباراة فقيرة فنيًا من جانب نجوم يوفنتوس، وفشل مهاجمو السيدة العجوز في تسديد أي كرة بين الثلاث خشبات طوال الـ 90 دقيقة على مرمى ليون.

ويتصدر يوفنتوس جدول ترتيب أندية الدوري الإيطالي، الكالتشيو، برصيد 60 نقطة، بعد مرور 25 جولة من عمر المسابقة، ويحل لاتسيو ثانيًا برصيد 59 نقطة، فيما يأتي إنتر ميلان بالمركز الثالث برصيد 54 نقطة، وله مباراة أقل من فريقي الصدارة.