أفراح يوفنتوس لا تكتمل في الدوري الإيطالي

تابعوا WTS على Follow WTS on Google News

لا تكتمل أفراح يوفنتوس الإيطالي، هذا الموسم، ولا يستطيع المدرب مارويسيو ساري أن يخرج من مباراة في الكالتشيو بابتسامة كاملة، مع كل فوز أو إنجاز يتلقى المدير الفني خبرًا سيئاً جديدًا.

وخلال فوز البيانكونيري بهدفين نظيفين على بريشيا، ورغم عودة فريق السيدة العجوز لصدارة ترتيب الدوري الإيطالي، وعودة المدافع جورجيو كيلليني مرة أخرى بعد شهور طويلة بسبب إصابة الرباط الصليبي، فقد أصيب نجم خط الوسط البوسني ميرالم بيانيتش، وخرج في الدقيقة 72.

وتعد إصابة اللاعب المحوري ضربة هائلة لجهود ماوريسيو ساري، وخطرًا على الأسابيع المهمة الحاسمة المقبلة، إذ يشارك اليوفي في 3 بطولات، وكلها تبقى صعبة وأمام منافسين لن يتركوا له فرصة الهدوء او الوقت.

رغم الفوز المتحقق اليوم على بريشيا، فإن صدارة اليوفي مؤقتة، بانتظار لقاء إنتر ميلان ولاتسيو، وإذا حقق إنتر الفوز سيعود للصدارة بفارق الأهداف، وفي كل الأحوال سيبقى الصراع على لقب الدوري الإيطالي هذا الموسم ثلاثيًا للنهاية.

وفي مباريات بطولة كأس إيطاليا، سيخوض اليوفي مواجهة حاسمة أمام ميلان، بعد فوزه بهدف نظيف في لقاء الذهاب، وهي نتيجة أبقت كل الفرص معلقة في الهواء، تنتظر من يستثمرها في لقاء العودة الصعب.

ومع كون قرعة دور الـ 16 من دوري أبطال أوروبا كانت أكثر من رحيمة بالفريق الإيطالي، إذ وفرت المنافس الأسهل بين الفرق المتأهلة، أولمبيك ليون الفرنسي، إلا أن مفاجآت الصغار هي شعار الأدوار الإقصائية بشكل عام، لا يوجد تاريخ أو معطيات، طالما أطلق الحكم صافرة البداية، وخلال 180 دقيقة، هي عمر لقائي الذهاب والعودة، سيكون على 11 لاعبًا مواجهة 11 لاعبًا آخر، وكل النتائج ممكنة التحقق، بقدر من العزيمة والعرق.

الخبر الجيد الأهم في مباراة اليوم، سيكون أن الأداء الهجومي للفريق كان جيدًا، في غياب الهداف الأول والنجم الأبرز عن تشكيلة ساري، البرتغالي كريستيانو رونالدو، وأثبت المثلت الهجومي المكون من باولو ديبالا وجونزالو هيجواين وخوان كوادرادو فاعلية هائلة، في حال غياب الدون مستقبلًا عن المباريات.

Related Posts