ساري : انا مدرب يوفنتوس وليس موظف في مكتب البريد

sarri

صرح موريزيو ساري بأن أجواء الضغط على عمله في يوفنتوس شيئ “طبيعيً” وقال إنه يتوقع دائمًا أن يقوم الرئيس أندريا أنجيلي بتدقيق ومساءله نتائجه.

تناول المدرب العشاء في عطلة نهاية الأسبوع مع أنجيلي والمخرج الرياضي فابيو باراتيك ، في أعقاب هزيمة السبت أمام هيلاس فيرونا 2-1.
كما عانى يوفنتوس أيضا من خسارة نادرة في نابولي في أواخر يناير الماضي.

يتردد ان يوفنتوس قد يتطلع إلى إعادة ماسيميليانو أليجري ، الذي لم ينتقل إلي تدريب ناد جديدمنذ مغادرته عمالقة تورينو في نهاية الموسم الماضي.
وحقق أليجري خمسة ألقاب متتالية في دوري الدرجة الأولى الإيطالي ، ولكن بتعرض يوفنتوس الان لتهديد من إنتر الذي يتفوق على يوفنتوس بفارق الأهداف بعد 23 مباراة وقد يحرمه من الفوز بالدوري للمره الثامنة علي التوالي.

وشدد ساري على أن اجتماع العشاء كان مخططًا له منذ فترة طويلة ، وكان من المقرر في البداية أن يتم 2 فبراير بعد مباراة فيورنتينا.
وفي مؤتمر صحفي ، قال مازحًا: “إذا لم أكن أريد أن أكون تحت الضغط والفحص ، كنت سأقدم طلبًا للعمل في مكتب البريد”.
وأضاف ساري: “أرى الرئيس في كثير من الأحيان ، ومن حين لآخر نخرج لتناول العشاء. لقد كان هذا العشاء مخططًا من قبل له بالفعل. يقول أندريا إنه يريد أن يدعوني على أفضل المطاعم في تورينو

“من الطبيعي أن يكون عملي دائمًا قيد الفحص. نحن في فبراير ونتنافس ونناضل في كل المسابقات المتاحة ، وهذا يتماشى مع الأهداف الأولية. من الواضح أننا نأتي من مباراة سيئة ، ولكن أمامنا مواجهة خارجية مهمة في دوري أبطال أوروبا “.

أثار الاجتماع في المطعم تكهنات في إيطاليا ،لكن ساري ، في موسمه الأول في النادي ، مصمم على إثبات أنه قادر على تلبية متطلبات وظيفته.

ويدخل يوفنتوس مرحلة الازدحام في موسمه ، بداية من مباراة الذهاب في الدور نصف النهائي لكأس إيطاليا في ميلان ثم يواجه ليون في دوري أبطال أوروبا في دور ال16 في مباراة الذهاب في فرنسا يوم 26 فبراير ، قبل موعد 1 مارس مع إنتر والذي يمكن أن يكون حاسما في سباق دوري الدرجة الأولى.