يوفنتوس و أتالانتا.. بيرلو يدعم رونالدو بعد إهدار ضربة جزاء

رونالدو

دعم أندريا بيرلو، مدرب فريق يوفنتوس الإيطالي، كريستيانو رونالدو بعد أن أهدر نجم اليوفي فرصة فوزًا ثمينًا من ركلة جزاء ضد أتالانتا.

 وسدد رونالدو ركلة جزاء في الدقيقة 61 وتصدي حارس مرمى أتالانتا بييرلويجي جوليني لها في التعادل 1-1 أمس الأربعاء حيث أهدر يوفنتوس فرصة تقليص الفارق على ميلان متصدر الدوري الإيطالي الذي لم يهزم.

 وأحرز فيديريكو كييزا هدف ليضع يوفنتوس في المقدمة في الدقيقة 29 فقط ليُلغى تسديدته المذهلة بعيدة المدى بتسديدة ريمو فرويلر القوية ليجعل الضيوف يقتربون من نهاية المباراة.

 عندما تم إسقاط كييزا  من قبل  هانس هاتبور بعد أربع دقائق، صعد رونالدو الحائز على جائزة الكرة الذهبية خمس مرات من نقطة الجزاء وسدد الكرة بين ذراعي الحارس جوليني.

 وفشل رونالدو الآن في تحويل أربع من ركلات الترجيح الثلاثين التي سددها للبيانكونيري، لكن أسطورة يوفنتوس والمدرب بيرلو لم يترددا في الإشادة بمساهمة مهاجمه.

 وقال بيرلو للصحفيين بعد المباراة: “لم تكن مباراة سهلة لكنه قدم أداء جيدا.. لو سجل ركلة جزاء لكانت بعض الأحكام قد تغيرت.. لقد فعل ما كان عليه، ربما لم يكن متألقًا كالمعتاد لكنه بطل والأبطال يضيعون ركلات الترجيح أيضًا”.

 مع تقاسم النقاط على ملعب أليانز ، حافظ ميلان المنافس على اللقب على تفوقه بأربع نقاط على حامل اللقب، حيث حقق يوفنتوس تعادله السادس في 12 مباراة.

 ولم يُشهد هذا الإنجاز منذ 36 عامًا، وفقًا لأوبتا، عندما تعادل يوفنتوس أيضًا في ست من أول 12 مباراة وختم موسم 1984-1985 في المركز السادس.

 ويوفنتوس يطارد لقب سكوديتو العاشر على التوالي ويدرك بيرلو تمامًا أنه يجب على المتنافسين الحقيقيين في البطولة تحويل التعادل إلى انتصارات.

 وأضاف: “هناك عدد كبير جدًا من التعادلات بالنسبة لترتيبنا.. لكن اليوم كانت مباراة جيدة، ليس مثل غيرها من التعادلات مع الفرق الأخرى.. لعبنا ضد فريق قوي لم يعد مفاجأة في إيطاليا كما في أوروبا.. لعبنا وجها لوجه وأتيحت لنا العديد من الفرص واستحقينا الفوز”.

 ويهدف يوفنتوس صاحب المركز الثالث ومدربه بيرلو إلى العودة إلى طرق الانتصارات عندما يسافر لمواجهة بارما يوم السبت.