رأسية رونالدو “الإعجازية” تؤمن صدارة الكالتشيو ليوفنتوس

تابعوا WTS على Follow WTS on Google News

انتزع يوفنتوس فوزًا صعبًا من مستضيفه سامبدوريا، بنتيجة (2-1)، في المباراة التي أقيمت مساء أمس الأربعاء، بملعب لويجي فيراريس، في إطار لقاءات الجولة 17 من الدوري الإيطالي.

وضمنت رأسية مذهلة من النجم البرتغالي كريستيانو رونالدو النقاط الثلاث لحامل اللقب، وصدارة الكالتشيو، بعد ارتقائه بشكل مثير لكرة عرضية في آخر دقيقة بالشوط الأول.

وأحرز باولو ديبالا وكريستيانو رونالدو هدفي يوفنتوس في الدقيقتين 19 و45، فيما سجل كابراري هدف سامبدوريا الوحيد بالدقيقة 35.

وانفرد يوفنتوس بصدارة ترتيب الكالتشيو برصيد 42 نقطة، بفارق 3 نقاط عن إنتر الذي سيواجه جنوى، فيما تجمد رصيد سامبدوريا عند 15 نقطة.

جاءت المباراة حماسية من لاعبي الفريقين في الدقائق الأولى لكن دون خطورة على كلا المرميين، وكان يوفنتوس هو المسيطر والمستحوذ على الكرة وسط تراجع سامبدوريا لمنتصف ملعبهم والاعتماد على المرتدات.

واعتمد يوفنتوس على الضغط العالي حال فقد الكرة لاستعادتها بسرعة والتمريرات القصيرة من أجل فك التكتل الدفاعي المحكم لسامبدوريا.

الدقيقة 17 شهدت أولى المحاولات في المباراة لصالح سامبدوريا بعد عرضية من الناحية اليمنى ارتقى لها راميريز وسددها برأسية مرت فوق عارضة بوفون في أول تهديد على مرمى يوفنتوس.

ومن أول هجمة ليوفنتوس بالدقيقة 19، نجح ديبالا في تسجيل الهدف الأول بعد عرضية متقنة من أليكس ساندرو من الناحية اليسرى إلى أقصى اليمين إلى ديبالا ليسدد من على حدود منطقة الجزاء على الطائر في الشباك.