الهزيمة الجديدة تفتح بوابات الجحيم في «نابولي»

الهزيمة الجديدة تفتح بوابات الجحيم في «نابولي»

اتهم كارلو أنشيلوتي مدرب نادي نابولي الإيطالي فريقه بأنه يعاني من “مشاكل سلوكية”، بعد هزيمتهم من بولونيا المهدد بالهبوط يوم الأحد ، وتلك الهزيمة تركت نابولي دون فوز في ثماني مباريات.

يعاني عمالقة دوري الدرجة الأولى الإيطالي من أزمة منذ أكثر من شهر، حيث قام المالك المثير للجدل أوريليو دي لورينتيس بتغريم اللاعبين ما مجموعه مليوني جنيه إسترليني بعد أن رفضوا حضور معسكر تدريبي كان قد طلبه في أعقاب تعادل فريقه في دوري أبطال أوروبا على أرضه أمام ريد بول سالزبورج.

ومنح تعادل نابولي مع ليفربول 1-1 الأسبوع الماضي في الأنفيلد مؤشرات إيجابية وأن الأفضل قادم قريبا، لكن رجال أنشيلوتي جعلوه يشعر بخيبة الأمل مرة أخرى حيث خسروا أمام بولونيا 2-1.

ويؤكد أنشيلوتي، مدرب تشيلسي وريال مدريد السابق، أن لاعبيه ما زالوا خلفه ويدعمونه على الرغم من الأداء السيئ المتواصل، لكنه يقر بأن رؤوسهم ليست في المكان المناسب وأنهم مشغولون بالقضايا خارج الملعب والتي تتصدر عناوين الصحف يوميا.

“الفريق ضد المدرب”، هذا ما يقال في الصحافه الايطاليه، ولكن أنشيلوتي صرح بعد مباراة الأحد قائلاً “إنه ليس الأمر هكذا كما يصوره الإعلام ،فلدي علاقة ممتازة مع الفريق لم يخفق أحد في احترام لي، لا أرى أي احتكاك بين اللاعبين وبيني”.

“نحن نتبادل الأفكار كل يوم، يجب حل الوضع بسرعة، لأننا فشلنا بشكل سيء. إنها ليست مشكلة في التكتيكات ، إنها مشكلة في السلوكيات وطريقة معالجة الأمور خارج الملعب، قبل ثلاثة أيام أظهرنا صلابة كبيرة ضد ليفربول”.

“لقد دخل سجل الخصوم فينا العديد من الأهداف، هذا صحيح ، ولكن نحتاج إلى الصلابة، الجانب العقلي هو الذي يجب تحسينه من خلال تحمل المسؤولية ، الجماهير تشعر بخيبة أمل وأنا أتفق معهم. يجب أن أكون أكثر تفهما ووضوحا من أجل حل هذا الوضع”.

0 Shares: