هل يفوز ميلان بلقب الدوري الإيطالي

ميلان
تابعوا WTS على Follow WTS on Google News

يجب أن تعود الى موسم 1995-96 لتجد ميلان يفوز خلال مبارياته الأربعة الأولى في الدوري ويحقق 16 نقطة بعد 7 جولات. ميلان كابيلو حينها فاز باللقب مع كوستاكورتا، بوبان، باجيو بالإضافة الى جورج وياه. ورغم تغير الظروف اليوم، الا أن الجيل الحالي للروسونيري حقق هذا الموسم بداية نارية في الدوري الإيطالي وجمع 17 نقطة بعد 7 مباريات دون أي هزيمة. فارق النقاط مع بقية الأندية ليس كبيرًا لكن العديد من الأصوات بدأت تتحدث عن تحقيق ميلان للسكوديتو. هل هذا ممكن؟ اليك بعض العوامل التي ستساعدك للوصول الى الإجابة

استغلال فترة الفراغ التي يمر بها يوفنتوس

ليس هناك من داع للتفكير طويلًا حتى تعرف من هو المرشح الأول للفوز بلقب الدوري الإيطالي. يوفنتوس يتقدم بمراحل عن البقية. هذه هي الحقيقة. صحيح أن الهوة تقلصت مع انتر ولاتسيو في الفترة الأخيرة، لكن الأندية الأخرى تعاني من مشكلة قاتلة: نقص الاستمرارية. بنفس رصيد ميلان الحالي من النقاط، ما كان الفريق ليتصدر الدوري في المواسم الأربعة الأخيرة. بالإضافة الى المستوى الرائع الذي يقدمه، ساعدته مشاكل يوفنتوس على البقاء حتى الآن في المركز الأول. لا يزال يوفي يبحث عن نفسه مع اندريا بيرلو. لكن إن وجد المدرب الجديد التركيبة المناسبة، فقد يتغير كل شيء في بضع جولات

بعض الحظ للحد من الغيابات

مع الانتعاشة التي يمر بها زلاتان ابراهيموفيتش والأداء الممتاز الذي يُقدمه هاكان تشالانوغلو، من المرجح أن ينافس ميلان طوال الموسم. لكن ماذا إن لاحقت الإصابات أو الايقافات الفريق ؟ نقطة ضعف ميلان هي عمق التشكيل والحلول على مقاعد البدلاء. الدفاع يؤدي جيدًا حتى الآن. لكن مالذي سيحدث ان غاب كيسي او بن ناصر أو حتى كاير ؟ من يقد على تعويض لاعب بقيمة تيو هيرنانديز على الجهة اليسرى؟ دون أن ننسى عدم قدرة ابرا على لعب كل المباريات بنفس النسق وهو على مشارف الـ40 سنة. يحتاج ميلان، مثل أي فريق آخر لبعض الحظ في هذه النقطة.

استغلال الميركاتو الشتوي

هذا أصلًا ما تُفكر فيه إدارة الفريق. إن بقي ميلان في دائرة المنافسة حتى سوق الانتقالات القادمة، فسيدخلها باحثًا عن تدعيم الفريق. الرصيد البشري الحالي لا يكفي دون شك لإكمال الموسم بنجاح. ولنا في الماضي عدة أمثلة حول أندية خسرت انطلاقتها المثالية بسبب النسق الجنوني للمباريات. لعل أبرزها لاتسيو في الموسم الماضي و انتر في الذي قبله. يبدو خط هجوم ميلان هو الأكثر حاجة للتطعيم. وهذا ما دفع وسائل الاعلام الإيطالية الى الحديث حول مفاوضات بين النادي الإيطالي و مونشنغلادباخ الألماني بشأن المهاجم الفرنسي ماركوس تورام. استغلال الميركاتو الشتوي سيمنح ميلان فرصة حقيقية للبقاء في دائرة المنافسة حول السكوديتو

التركيز على الدوري فقط

وضع الروسونيري في الدوري الأوروبي مريح بعد 3 جولات. والتأهل للدور الثاني لن يكون صعبًا عليه. لكن التقدم أكثر في البطولة قد يُرهق اللاعبين ويشتت تركيزهم على المنافسة في الدوري. جرت العادة منذ سنوات بأن لا تلعب الأندية الإيطالية بجدية في هاته المسابقة. لكن رغبة ميلان في أن يُثبت نفسه بعد سنوات عجاف و رغبة مشجعيه في تألق فريقهم قاريًا قد تقلب المعطيات. الأكيد أن إدارة النادي و المدرب سيضحون بالدوري الأوروبي إن بقي ميلان في كوكبة الصدارة بعد عطلة أعياد الميلاد.

في كل الأحوال، لا يزال من المبكر الحديث عن قدرة ميلان الحقيقية على التتويج بالسكوديتو. لتفوز بالدوري الإيطالي يجب أن تصل الى شهر مارس وانت في قمة مستواك. يتبقى امام الروسونيري عدة أشهر قبل حسم مصيره إذن. لكن الانطلاقة القوية التي حققها الفريق تدعو للتفاؤل. المهم الآن هو استعادة الثقة بعد المباراتين الأخيرتين التي لم يفز خلالهما ميلان

Related Posts