التوقف الدولي يمنح بيرلو فرصة تصحيح المسار مع يوفنتوس

يوفنتوس ضد لاتسيو
تابعوا WTS على Follow WTS on Google News

يستحق نادي يوفنتوس الإيطالي، ومديره الفني أندريه بيرلو، لقب أكبر الرابحين من فترة التوقف الدولي الحالية، مع التراجع المروع في مستوى الفريق، واستمرار نزيف النقاط بالدوري الإيطالي ودوري أبطال أوروبا، خلال الفترة المنقضية من الموسم الحالي.

ملخص آخر أخبار يوفنتوس.. لدغة كايسيدو تحبط عودة رونالدو بالكالتشيو

مع تغيير القيادة الفنية للفريق مطلع الموسم، وإنهاء فترة ماوريسيو ساري، والتعاقد مع أندريا بيرلو، فإن فريق السيدة العجوز دخل إلى الكالتشيو، منافسته المفضلة، طامعًا في الكأس العاشرة على التوالي، لكن ما يقدمه الفريق المتخم بالنجوم لم يصل لأدنى تطلعات عشاقه.

بيرلو: أهداف كريستيانو رونالدو تمنح يوفنتوس الحماس في الدوري الإيطالي

في الدوري الإيطالي، وعقب انقضاء 7 جولات من المسابقة، يحل يوفنتوس بالمركز الخامس بجدول ترتيب الكالتشيو، بأداء يتراجع من مباراة لأخرى، ويتركز اعتماد الفريق على المهارات الخاصة لنجمي الهجوم كريستيانو رونالدو وألفارو موراتا، وحين غاب رونالدو في فترة العزل الصحي، فشل الفريق تمامًا في تحقيق التفوق على أي من خصومه بالمسابقة.

بيرلو: يوفنتوس قادر على العودة للصدارة بالكالتشيو

وفي المباراة الأخيرة بالدوري، أمام لاتسيو، وعقب خروج رونالدو مصابًا، تعادل لاتسيو العنيد مع يوفنتوس بالثواني الأخيرة من المباراة، تاركًا جمهور السيدة العجوز على حافة الانفجار، مع وضوح تدني القدرات التدريبية والفنية لمايسترو خط الوسط بيرلو.

وفي مسابقة دوري أبطال أوروبا، كانت القرعة رحيمة باليوفي، وهو يتواجد في مجموعة سهلة، عدا المتصدر برشلونة، وفي لقائهما بالجولة الثانية، سقط يوفنتوس على ملعبه أمام البارسا، ليعيد تذكير الجميع أن عملاق الدوري الإيطالي مجرد نمر من ورق في الملاعب الأوروبية.

إبراهيموفتش: ميلان يمكنه إنهاء هيمنة يوفنتوس على الدوري الإيطالي

عقب التعاقد مع بيرلو، نجح يوفنتوس في عقد صفقات جديدة وقوية لتدعيم صفوف الفريق، خلال منافسات الموسم الحالي، حيث استكمل ست صفقات، وهم: أرثر ميلو من برشلونة، وفيليكس كوريا من مانشستر سيتي، وويستون ماكيني قادمًا من شالكه، وألفارو موراتا من صفوف أتلتيكو مدريد ورولاندو ماندراجورا الذي سيقضي بقية الموسم على سبيل الإعارة مع أودينيزي، وفيديريكو كييزا نجم فيورنتينا، والمنتخب الإيطالي, ليحل أزمة الجانب الأيمن الهجومي الذي لطالما عانى يوفنتوس منه خلال المواسم الماضية.

واكتفى اليوفي بلقب الدوري الإيطالي الموسم الماضي، مع مدربه السابق ماوريسيو ساري، بينما خسر نهائي كأس إيطاليا أمام نابولي، والسوبر المحلي ضد لاتسيو، وودع الفريق منافسات دوري أبطال أوروبا مبكرا من دور الـ16 على يد ليون الفرنسي، بعد أن فاز إيابا 2-1 لسابق خسارته خارج ملعبه بهدف دون رد.