رئيس الاتحاد الإيطالي يخشى الأسوأ رغم تأجيل “أمم أوروبا”

كشف رئيس الاتحاد الإيطالي لكرة القدم، جابرييل جرافينا، عن مخاوفه من استمرار الموسم الحالي حتى شهر يوليو المقبل، مع عدم وضوح الرؤية بشأن توقيتات العودة لممارسة النشاط الرياضي في إيطاليا بالذات، التي تحولت إلى بؤرة لفيروس كورونا.

وشدد جرافينا أن استمرار الموسم سيزيد من مشكلات العقود التي تنتهي في 30 يونيو المقبل، وكذلك عقود إيجار المنشآت والتجهيزات، والمنافسات لا تحتاج للمزيد من الأزمات حاليا، قائلًا إنه يخشى الأسوأ.

ورغم إعلان الاتحاد الأوروبي لكرة القدم عن تأجيل بطولة الأمم الأوروبية “يورو 2020” حتى الصيف المقبل، وموافقة الاتحاد الدولي لكرة القدم “الفيفا”، على الموعد الجديد، إلا أن الغموض يسيطر على توقيت عودة الدوري الإيطالي للانتظام مرة أخرى.

ولعبت الأندية الإيطالية 26 أسبوعًا من عمر المسابقة المحلية فقط، ولا يزال يتبقى 12 أسبوعًا لاستكمال الموسم، وهو ما يعد مستحيلًا، في ظل ارتباط الأندية ببطولات الأندية الأوروبية، حيث يشارك كل من يوفنتوس وأتالانتا ونابولي في دوري أبطال أوروبا، بينما ينافس نادي إنتر ميلان في الدوري الأوروبي “اليوروبا ليج”.

بينما تتجه الأنظار إلى إيطاليا بؤرة تفشي المرض أوروبيا، والتي قفزت فيها الأرقام الصادرة عن المؤسسات الرسمية إلى درجات تثير الذعر، مع  تسجيل 3400 إصابة جديدة خلال 24 ساعة، لتصبح الحصيلة الإجمالية نحو 31506 مصاب.

واحتلت إيطاليا المركز الثاني عالميًا في عدد الإصابات المؤكدة والوفيات بسبب فيروس كورونا، بعد الصين، منشأ المرض، وأعلنت الحكومة الإيطالية الخبر الأسوأ منذ إعلان اكتشاف الفيروس القاتل على أراضيها، إذ سجلت السلطات وفاة 345 مصابًا بفيروس كورونا، في 24 ساعة فقط، وارتفعت الوفيات بسبب فيروس كورونا المستجد إلى 2503 حالة، حتى اليوم.

وطلبت الحكومة الإيطالية من حوالى 60 مليون إيطالي البقاء في منازلهم مع بدء تطبيق روما إجراءات غير مسبوقة في العالم لوقف انتشار الفيروس المستجد، وتعتبر إيطاليا هي البلد الأكثر تضررا في أوروبا والدولة الثانية الأكثر تضررا على مستوى العالم، وغالبية الإصابات بكورونا تتركز في المناطق الشمالية من البلاد.