“يويفا” يحسم مصير مباراة إنتر ميلان ولودوجوريتس

تابعوا WTS على Follow WTS on Google News

حسم الاتحاد الأوروبي لكرة القدم “يويفا” مصير إقامة مباراة إنتر ميلان الإيطالي ضد لودوجوريتس البلغاري، ضمن لقاءات العودة في دور الـ 32 من الدوري الأوروبي، وقرر “يويفا” إقامتها على ملعب سان سيرو بدون جمهور، الخميس المقبل.

وأثار اللقاء جدلًا خلال اليومين الماضيين، مع تفشي فيروس “كورونا” في إيطاليا، ومنع إقامة أحداث رياضية داخل منطقتي لومباردي وفينيتو كإجراء وقائي.

من جانبها، بدأت رابطة الدوري الإيطالي في تقديم مقترحات للحكومة الإيطالية، لمحاولة وقف تدحرج عواقب تفشي فيروس كورونا بالبلاد، مع خروج تلميحات من مصادر رفيعة المستوى باحتمالية إلغاء أو تأجيل الدوري الإيطالي.
واقترحت الرابطة إقامة مباريات المسابقة بدون جمهور في المناطق المتضررة من انتشار فيروس كورونا شمالي البلاد.

ويقترب العدد الإجمالي للإصابات بالفيروس في جميع أنحاء العالم من 80 ألفا، بالإضافة إلى نحو 2500 حالة وفاة، حتى اللحظة.

وقررت الحكومة الإيطالية إغلاق الـ 10 بلدات الأكثر تضررا من فيروس كورونا، بعد أن ارتفع عدد الإصابات إلى أكثر من 150، وفقًا لـ “رويترز”، وباعتبارها أكثر دول أوروبا من حيث عدد الإصابات حتى الآن، منعت إيطاليا التجمعات العامة بما في ذلك المؤتمرات ومباريات كرة القدم، وألغت آخر يومين من احتفالات كرنفال البندقية.

أكد جوزيبي كونتي رئيس وزراء إيطاليا، أن هناك احتمالية كبيرة بتأجيل جميع مباريات الأسبوع المقبل في الكالتشيو بسبب كورونا.

وتمكن لاعبو إنتر ميلان من حسم لقاء الذهاب أمام مضيفهم لودوجوريتس البلغاري، بهدفين نظيفين، في مباراة شهدت سيادة كاملة للعملاق الإيطالي على مجرياتها، وقدم لاعبوه أقل مجهود للعبور على أرض الخصم.

سجل هدف النيراتزوري الأول الدنماركي كريستيان إيركسن في الدقيقة 71 من المباراة، بعد سلسلة من التمريرات بين لاعبي الإنتر، وتمكن البلجيكي روميلو لوكاكو من إحراز الهدف الثاني للإنتر في الدقيقة الخامسة من الوقت بدل الضائع، من ركلة جزاء.

وشهدت المباراة خسارة إنتر ميلان للاعبه الأرجنتيني لاوتارو مارتينيز، لحصوله على إنذار في الدقيقة 22 من المباراة، نتيجة تدخل عنيف على أحد لاعبي لودوجوريتس، ليغيب عن اللقاء المقبل، يوم 27 فبراير الجاري على ملعب سان سيرو، بسبب تراكم البطاقات، وخرج مستبدلا، وحل مكانه النجم روميلو لوكاكو في الدقيقة 75.