محمد صلاح يكشف عن المباراة الأصعب في مسيرته الكروية

salah
تابعوا WTS على Follow WTS on Google News

كشف النجم المصري الدولي محمد صلاح، لاعب ليفربول الإنجليزي، عن أصعب مباراة خاضها في مسيرته الكروية والتى جمعت منتخب مصر أمام نظيره الكونغو الديمقراطية في تصفيات كأس العالم 2018 والتى انتهت بفوز الفراعنة بهدفين مقابل هدف .

وأكد صلاح أن أجمل احتفال له كان بعد هدفه في شباك توتنهام  فى مباراة نهائي دوري أبطال أوروبا الموسم الماضي، خاصة أنه كان بناء على طلب ابنته مكة التي قامت بتقليد الاحتفال.

وقال نجم ليفربول في محادثة مباشرة مع بعض الأطفال، رفقة ابنته مكة، عبر الحساب الرسمي لإحدى الشركات الكبرى المتعاقدة مع اللاعب بموقع إنستجرام:”أحرص على المران في منزلي بصفة مستمرة قبل فترة التوقف، كنت أتدرب باستمرار بعد نهاية مراني مع زملائي في ليفربول”.

وأوضح أنه يتدرب ما بين 3 إلى 4 ساعات يوميًا في نادي ليفربول، مؤكدًا أنه حين كان صغيرًا لم يفكر فيما وصل إليه الآن.

وأضاف “أحرص على زيادة سقف طموحي بمجرد الوصول لنقطة معينة، في البداية حلمت بالاحتراف في أوروبا ورحلت إلى بازل السويسري”.

وتابع “بعد ذلك تحدثت مع نفسي هل سأعود إلى مصر أم أظل في أوروبا؟ قررت التطور وخضت تجاربي بعد ذلك مع تشيلسي وفيورنتينا وروما حتى وصلت إلى ليفربول”.

وأوضح أنه لعب للفريق الأول بالمقاولون العرب وعمره 16 عامًا، ومنذ تلك اللحظة كان يفكر في أهدافه وحدد خطته بالرحيل إلى أوروبا.

وأكد أنه يشعر بالقلق قبل المباريات الكبرى لكنه لا يتوتر بما يؤثر على أدائه، ناصحًا اللاعبين بضرورة الثقة في الحلم المستهدف وامتلاك الدوافع.

وأشار نجم الريدز إلى أن ابنته مكة تحب ممارسة كرة القدم معه، لكنه لم يفكر بعد في مسألة احترافها كرة القدم فيما بعد لصغر سنها.

موضوعات أخرى:

مدافع مصري يعمل بائع متجول خلال أزمة فيروس كورونا

عودة 29 نادي اسباني للتدريبات تمهيداً لاستئناف الدوري

أنطونيو كونتي يغيب عن تدريبات إنتر ميلان

ديبملي يغيب عن تدريبات برشلونة بدون أسباب