جيمي كاراجر: بيب جوارديولا على وشك تحقيق أعظم إنجازاته كمدرب

تابعونا على واتس كورة google news

دون شك نسخة برشلونة 2011 كانت الأفضل على الإطلاق. لكن الفوز بدوري أبطال أوروبا مع مانشستر سيتي سيكون بمثابة الوصول الى المثالية كمدرب.

 قبل وقت قصير من انضمامه إلى مانشستر سيتي، كشف بيب جوارديولا عن مخططه مع الفريق.

 وقال “أود أن يكون لدي أفضل لاعبي خط الوسط”.

 “أعتقد أن لاعبي خط الوسط أذكياء ويفهمون اللعبة. يعرفون متى يتقدمون ومتى يعودون للدفاع

 كانت رؤية جوارديولا لـ “فريق مكون من لاعبي خط الوسط” واضحة جدا حين تفوق سيتي على باريس سان جيرمان على مباراتين من ذهاب وإياب في نصف نهائي دوري أبطال أوروبا.

جيمي كاراجر: بيب جوارديولا على وشك تحقيق أعظم إنجازاته كمدرب

 صنع حارس المرمى إيدرسون هدفًا بتمريرة دقيقة من 70 ياردة.  كان جون ستونز مرتاحًا للتقدم الى خط الوسط من الدفاع. الظهيران يتحركان باستمرار نحو داخل الملعب. أما المهاجم فما هو الا لاعب خط وسط متقدم قليلًا. كل لاعب في السيتي كان مرتاحًا في الاستحواذ ومرنًا في حركته. إضافة الى كونه مستعدًا وقادرًا على استلام الكرة ومناورتها بسرعة.  فقط قلب الدفاع روبين دياس والجناح رياض محرز كانا قد خارج منطقة الراحة في وسط الملعب.

هذا هو التعبير الأكثر وضوحًا عن تطور كرة القدم. فالجيل القادم من المدربين يدرسون ويحاولون تقليد نموذج جوارديولا.

 طور جوارديولا في برشلونة فكرة المهاجم الوهمي والجناحالسريع. لكن قدم يتم تذكرمرورهبالسيتي على أساس “كرة القدم الشاملة”. وإعادة تحديد التوقعات الفنية والتكتيكية للاعبين في كل مركز.

 سنذكر دائمًا فريق برشلونة الذي قاده جوارديولا في 2011 باعتباره أحد أعظم الفرق على الإطلاق.  وإذا قاد فريق مانشستر سيتي هذا إلى الفوز بدوري أبطال أوروبا في عام 2021، فسيكون ذلك دون شك أعظم إنجازاته التدريبية حتى الآن.

 هذا بسبب توقيت وسياق آخر للنجاح.  على مدار العامين الماضيين، خسر السيتي فينسنت كومباني وديفيد سيلفا. بالإضافةالى سيرجيو أجويرو في معظم فترات هذا الموسم قبل رحيله في الصيف.  

إنهم ليسوا لاعبين عاديين.  إنهم أساطير الدوري الإنجليزي الممتاز.  لقد تغلب جوارديولا بشكل مثير للإعجاب على نوع مختلف من التحدي لملء الفراغ وتحقيق نتائج مبهرة في آخر 12 شهرًا.

 في برشلونة، غير جوارديولا كيف نرى وكيف نفكر في كرة القدم مع مجموعة مذهلة من اللاعبين العالميين، معظمهم من خريجي أكاديمية النادي لا ماسيا.  كان أول من اعترف بأنه بدون ليونيل ميسي وتشافي وأندريس إنييستا لما كان ليحقق ما حققه.  

ولكن هذا لا يغير حقيقة أن جوارديولا هو الذي جعلهم يظهرون بذلك الأداء الرائع.

 يستمر الجدل في إسبانيا حول ما إذا كانت الفترة الرائعة بين 2008-12 هي حقبة جوارديولاأم أنها جزء من عهد ميسي. فاز برشلونة بدوري أبطال أوروبا مرة واحدة، في عام 2015، منذ فوزه في ويمبلي 2011 على مانشستر يونايتد.  ويأمل جوارديولا في الفوز بها لأول مرة منذ 10 سنوات لاحقًا هذا الشهر.

 أنا أميل إلى الاعتقاد بأن هذا يدل على أن ميسي كان بحاجة إلى جوارديولا بقدر ما كان جوارديولا بحاجة إلى ميسي في تلك المرحلة من مسيرتهما الكروية.

 لطالما كنت مترددًا في تناول بعض الانتقادات الأخرى لمدرب مانشستر سيتي منذ رحيله عن كامب نو لأنها سخيفة للغاية ولا تستحق الدعاية.

 لكن مع اقتراب سيتي من لقب آخر في الدوري الإنجليزي الممتاز نهاية هذا الأسبوع بالإضافة الى فوزهالمحتمل بدوري أبطال أوروبا، يبدو الآن التوقيت مثاليًا لدحض الأفكار التي تحاول التقليل من شأن إنجازات جوارديولا. والتي قد يتكرر الكثير منها في الأيام والأسابيع المقبلة.

 الاتهامات الأكثر شيوعًا هي أنه لم يكن بإمكانه تحقيق ما قام به في إنجلترا بدون أموال مانشستر سيتي.

 ليس هناك شك في أن جوارديولا ينعم بالأموال التي لا يمكن لمعظم المدربين أن يحلموا بها. ونقطة القوة التي تميز سيتي هي جودة اللاعبين الذين يمكن للمدرب اشراكهم من مقاعد البدلاء.

لكن ألق نظرة فاحصة على التشكيلة الأساسية لمانشستر سيتي في منتصف الأسبوع.  بالنسبة لجميع المجندين ذوي الأسعار المرتفعة، كم عدد هؤلاء اللاعبين كانوا خارج النطاق المالي للمنافسين؟

 هل نصدق أن باريس سان جيرمان ومانشستر يونايتد وتشيلسي أو الأندية الإسبانية الكبرى لم تكن قادرة على انتداب لاعبين مثل أولكسندر زينتشينكو ورياض محرز وبرناردو سيلفا وإيلكاي جوندوجان؟

 لم يتمكن كيفين دي بروين من المشاركةمع فريق تشيلسي من قبل باعتباره عنصرًا خارجًا عن المتطلبات.  كان كايل ووكر لاعبًا جيدًا للغاية في توتنهام هوتسبر، لكنني أتذكر كم اعتقد الكثيرون أن ما دفعه سيتي من أجله مبالغ فيه. وهو مبلغ أقل من 50 مليون جنيه إسترليني في عام 2017.

 كان دياس المتميز هو اختياري كأفضل لاعب في فبراير. خلال الصيف الماضي كنت واحداً من بين كثيرين ممن رأو عملية شرائه عالية المخاطر.  هل فهم كل كشافي أوروبا أنه بهذا المستوى؟  إذا كان الأمر كذلك، فإن مبلغ انتقاله البالغ 60 مليون جنيه إسترليني قد يجعله صفقة الموسم.

 وإلى جانب التعاقدات الكبيرة،يمتلك سيتي لاعبًا رائعًا من خريجي اكادميته. إنه فيل فودين الذي تفوق على كل لاعبي باريس سان جيرمان في مبارتي الذهاب والإياب.

 لقد تحسن كل شيء بفضل جوارديولا. مع مدرب آخر، ربما سيكون هؤلاء اللاعبون جيدين. لكن تحت قيادة جوارديولا، صاروا يقدمون باستمرار أداءً على مستوى عال.

كما

 يمكنك منح أي مدرب كل ما يحتاجه من مال لإنشاء فريقه الخاص، لكنه لن يفعل ذلك مثل  بيب جوارديولا.  إن المبالغ المماثلة التي تم إنفاقها في باريس سان جيرمان ومانشستر يونايتد على مدى السنوات الخمس الماضية هي أكبر دليل على ذلك. لكن في مانشستر سيتي، يبدو أن الصرف بحكمة هو عادة.

 أظهر روبرتو مانشيني ومانويل بيليجريني أن كل مدرب جيد لديه فرصة للفوز بالألقاب مع مالكي السيتي. لكنهم دون شك لم يقدموا الأداء الذي يقدمه السيتي اليوم

 لقد ذكرت من قبل أنه إذا تولى جوارديولا مسؤولية مانشستر يونايتد في عام 2016، أو أي ناد آخر لديه موارد مماثلة، فسيحقق العديد من الانتصارات في الدوري الإنجليزي الممتاز. 

 هذا يعود إلى طريقة التدريب وليس فقط الإنفاق الهائل. جوارديولا وطاقمه يُحسنون توظيف لاعبيهم. ونادرًا ما نرى الناديينضم إلى المزادات للاعبين الأكثر شهرة.

 هذا أحد الأسباب التي تجعلني متشككًا بشأن ما إذا كان جوارديولا سيوقع مع إيرلينج هالاند مقابل مبلغ قياسي. النرويجي هو لاعب رائع دون شك. ولكن سيتي فريق يعتمد كثيرًا على لاعبي الوسط في تشكيله. مما سيدفع جوارديولا الى القيام بتغيير تكتيكي كبير.

 منذ انضمامه إلى السيتي، رأينا ما يريده جوارديولا بشأن ما يعتبره اللاعب رقم 9 النموذجي. حيث طالب أجويرو بالمزيد خارج منطقة الجزاء. وغالبًا ما كان يطلب منه العودة الى الخلف. هل سيسعى جوارديولا إلى استبداله بمهاجم آخر بنفس الخصائص؟ ربما

 يسأل الناس دائمًا أين أرى مستقبل تكتيكات كرة القدم لأن المدربين يقومون بتعديل الأنظمة والأفكار التقليدية.

 لم يكن أحد أكثر راديكالية من جوارديولا الذي استمتع بالاستقلال والحرية في سيتي أكثر مما كان عليه الحال في بايرن ميونيخ. حيث على الرغم من نجاحه في الدوري الألماني، كانت هناك شكوك بشأن جدوى طريقة اللعب التي يفرضها. حتى عندما وصل إلى إنجلترا، كانت هناك تساؤلات حول ما إذا كانت أساليبه ستكون فعالة جدًا في الدوري الإنجليزي.

 مع السيتي،صار جوارديولا بمثابة فنان تم منحه كل الموارد التي يحتاجها لإنتاج تحفته الفنية.

 سواء هزم سيتي تشيلسي في نهائي دوري أبطال أوروبا في اسطنبول أو لا، يجب أن نقدر أننا نرى عبقريًا في عالم كرة القدم.

 هناك بعض المدربين الذين حققوا نجاحا كبيرًا وهناك من يغير كرة القدم. جوارديولا ينتمي لفئة نادرة جدًا من المدربين.وما قدمه مع برشلونة وسيتي يدل على ذلك.

أحمد فؤاد - محرر متخصص في الكرة الأوروبية

صحفي في موقع واتس كورة .. متخصص في تغطية الكرة العالمية وانتقالات الأندية الأوروبية، يقدم قراءة وتحليل للأحداث الرياضية العالمية وقضايا الانتقالات، وقياس تأثيرها على صناعة كرة القدم. إدارة و متابعة نشر أخبار البث المباشر للمباريات، وتقديم التغطيات التفصيلية لكبرى مواجهات كرة القدم وما تتضمنه من تفاصيل.
زر الذهاب إلى الأعلى