تابعوا واتس كورة على google news

اعتقال أحد جماهير مانشستر يونايتد بعد مظاهرات أولد ترافورد

اعتقال أحد جماهير مانشستر يونايتد بعد مظاهرات أولد ترافورد
تابعوا واتس كورة على google news

ألقت شرطة مانشستر الكبرى القبض على أحد جماهير مانشستر يونايتد ، بعد مظاهرات أولد ترافورد أمس الأحد والتي أدت إلى تأجيل مباراة ليفربول ضد الشياطين الحمر.

اقتحم عدد من المشجعين طريقهم إلى أولد ترافورد قبل انطلاق المباراة التي كانت مقررة أمس الأحد، حيث تصاعدت مظاهرة ضد مالكي النادي ، عائلة جليزر ، إلى حوادث أضرار وعنف.

تم تأجيل المباراة بعد حوالي ساعة وسط التعطيل مع قرار لم يتم اتخاذه بعد بشأن موعد جديد للعب المباراة.

وأكدت شرطة مانشستر الكبرى إصابة ستة ضباط خلال المظاهرة ، ويحتاج أحدهم إلى العلاج في المستشفى وخرج الآن من المستشفى.

وجاء في بيان صادر عن شرطة مانشستر الكبرى أنه “تم الإبلاغ عن ستة إصابات لضباط الشرطة حتى الآن ، حيث أصيب أحد الضباط بكسر في محجر العين ، مما يتطلب علاجًا طبيًا ، وأصيب آخر بجرح في وجهه بعد إلقاء الزجاجات والعلب من الحشد”. .

وتابع البيان : “تم جر ضابط ثالث وركله، وخرج الضابط الذي حضر إلى المستشفى منذ ذلك الحين”.

وأكد : “تم إلقاء القبض على رجل يبلغ من العمر 28 عامًا نتيجة هذا التحقيق ويتم مراجعة جميع الأدلة المتاحة بشكل عاجل لتحديد كل من منظمي هذا الاحتجاج والمسؤولين عن اعتداءات الضباط”.

قال نيك بيلي مساعد رئيس شرطة GMP: “السلوك الذي ظهر في هذا الاحتجاج كان فظيعًا للغاية، كان الضباط يحاولون فقط القيام بعملهم وتسهيل الاحتجاج السلمي”.

وأضاف : “إلا أن عددًا من الحاضرين أصبح عدائيًا وعدوانيًا تجاه الضباط واضطروا إلى الدخول إلى ملاعب كرة القدم ، مما أوضح تمامًا أن هذا الاحتجاج لم يكن سلميًا وخربه بالنسبة لغالبية المتظاهرين الذين لم يقصدوا أن يصبح الاحتجاج عنيفًا”.

وتابع البيان :”حاول ضباطنا التعامل مع المتظاهرين ، لكنهم قوبلوا بالعنف والعدوان مما أدى إلى اتخاذ إجراءات تنفيذية، وسيكون الإنفاذ دائمًا هو الملاذ الأخير ، ولكن في هذه الظروف كان يعتبر ضروريًا للحفاظ على السلامة أثناء الموقف الذي كان تصاعد في العداء.

وواصل : “لا يجب أن يأتي أي ضابط للعمل ويواجه هذه الظروف، كان هذا العنف غير ضروري تمامًا وأسفر عن نقل ضباط من قوات الشرطة في الخطوط الأمامية والقوات المجاورة للحيلولة دون تفاقم الفوضى ، مما زاد من الضغط والضغط على خدمتنا وفي النهاية أخذ إبعاد الموارد عن أولئك الذين قد يكونون في أمس الحاجة إلى مساعدتنا.

وأكد : “نحن نراجع جميع الأدلة التي يمكن الحصول عليها ونتابع جميع أسطر الاستفسار المتاحة لنا من أجل تحديد منظمي هذا الاحتجاج وكذلك المسؤولين عن اعتداءات الضابط، إذا كان لدى أي شخص أي معلومات على الإطلاق فيما يتعلق بهذا ، أو أي هاتف محمول لقطات هاتفية من الحدث نفسه ، يرجى الاتصال بالشرطة في أقرب وقت ممكن “.

لا يزال تحقيق فريق مانشستر الكبرى في الاضطرابات في أولد ترافورد يوم الأحد مستمرًا.

كانت الاحتجاجات مظاهرة من أنصار مانشستر يونايتد غير راضين عن ملكية عائلة جليزر للنادي لمدة 16 عامًا ، وجاءت بعد أسبوعين من إعلان يونايتد كعضو مؤسس في دوري السوبر الأوروبي المنهار.