تابعوا واتس كورة على google news

 كشفت تقارير صحفية، إن مانشستر سيتي سيستثمر 200 مليون جنيه إسترليني في تحسين تشكيلته في عدة مراكز في نهاية الموسم مع استهداف روميلو لوكاكو لاعب إنتر ميلان.

 يخوض فريق بيب جوارديولا السباق على اللقب بقوة هذا الموسم ويتأخر بأربع نقاط خلف مانشستر يونايتد المتصدر بمباراة مؤجلة قبل المواجهة مع كريستال بالاس اليوم الأحد.

 ولكن السيتي يواجه العديد من المعضلات الطويلة الأمد مع الفريق في مجالات مثل الدفاع والخط الأمامي حيث يمكن أمثال سيرجيو أجويرو وفرناندينيو وإريك جارسيا من مغادرة ملعب الاتحاد مجانًا هذا الصيف.

 ووفقًا لصحيفة التيلجراف، فإن جوارديولا وفريقه سيستهدفون مهاجمًا جديدًا وظهيرًا أيسر ولاعب وسطًا دفاعيًا في إصلاحهم الضخم لتشكيلتهم في الصيف المقبل.

 أحد المراكز المثيرة للقلق هو الاستبدال طويل الأمد للمهاجم سيرجيو أجويرو الذي عانى من مشاكل الإصابة منذ بداية الموسم.

 المهاجم الأرجنتيني هو الهداف التاريخي لمانشستر سيتي، لكن عقد المهاجم البالغ من العمر 32 عامًا ينتهي في غضون ستة أشهر وأجويرو الذي لم يتخذ قرارًا بشأن مستقبله.

 لكن يقال إن سيتي سيستهدف مهاجمًا جديدًا حتى لو انتهى الأمر بأجويرو بالبقاء في الاتحاد بعد هذا الصيف.

 وزعم التقرير نفسه أن لوكاكو لاعب إنتر ميلان ومهاجم دورتموند إيرلينج براوت هالاند ومهاجم بنفيكا داروين نونيز قد استُهدفوا كخليفة لأجويرو على المدى الطويل.

 إن انتقال الاتحاد إلى لوكاكو سيشهد عودة المهاجم البلجيكي إلى مانشستر، بعد أن قضى موسمين في مانشستر يونايتد بين عامي 2017 و 2019.

وانتقل اللاعب البالغ من العمر 27 عامًا إلى أولد ترافورد من ايفرتون في انتقال بقيمة 90 مليون جنيه إسترليني في صيف 2017، لكنه عانى تحت قيادة جوزيه مورينيو وأولي جونار سولشاير على الرغم من تسجيله 42 هدفًا في 96 مباراة في جميع المسابقات.

 ثم انتقل لوكاكو إلى العملاق الإيطالي إنتر ميلان في صيف عام 2019 مقابل 72 مليون جنيه إسترليني، حيث سجل المهاجم 51 هدفًا في 73 مباراة مع النيرازوري.

 وفي الوقت نفسه، يمكن أن يغادر لاعب الوسط فرناندينيو- الذي خاض أكثر من 300 مباراة مع السيتي منذ وصوله في 2013- في نفس الظروف مثل أجويرو هذا الصيف مع استهداف سيتي لخليفة طويل المدى في قسم خط الوسط.

 سيتي أيضًا ليس لديه خيار بارز في مركز الظهير الأيسر بسبب مشاكل اللياقة البدنية لبنيامين ميندي، وتم تكليف أولكسندر زينتشينكو وناثان آكي بهذا الدور لكنهما لا يعتبران خيارين طويل الأمد في هذا المنصب.

 وفي نوفمبر الماضي، تعزز قرار المدير الفني جوارديولا بتمديد عقده لمدة عامين حتى عام 2023 بعد تزايد التكهنات بشأن مستقبله.

 وفاز المدرب الإسباني بلقبين في الدوري الإنجليزي الممتاز منذ وصوله إلى ملعب الاتحاد في عام 2016، إلى جانب ثلاثة ألقاب لكأس كاراباو وكأس الاتحاد الإنجليزي 2019.

 كما تم ربط سيتي بانتقال قائد برشلونة والنجم العالمي ليونيل ميسي خلال الأشهر الستة الماضية، مع انتهاء عقد الأرجنتيني كامب نو هذا العام.