مدافع تشيلسى: أصبحت «كبش فداء» للعنصرية

روديجر
تابعوا WTS على Follow WTS on Google News

أكد الدافع الأمانى أنطونيو روديجر، مدافع فريق تشيلسي الإنجليزى، أنه أصبح “كبش فداء” للعنصرية التى قال عنها إنها انتصرت، بعد أن عجز نادى توتنهام هوتسبير وشرطة لندن عن تقديم أي أدلة تدعم ادعاءاته بالتعرض لإساءة عنصرية خلال مباراة في الدوري الإنجليزي الممتاز لكرة القدم في ديسمبر الماضي.

المدافع الألماني، كان طرفاً في واقعة شهدت طرد سون هيونج مين لاعب توتنهام بعد مرور ساعة من اللعب بقليل، وأشار روديجر بعدها بلحظات إلى أنه كان ضحية إشارة عنصرية تشبهه بالقرود من مدرجات الفريق صاحب الأرض، لكن توتنهام وشرطة لندن قالوا إنهم لم يجدوا أي أدلة تثبت حدوث إساءة عنصرية.

ونشرت شبكة “سكاي سبورتس” التلفزيونية تصريحات روديجر بعد فوز تشيلسي على توتنهام بهدفين مقابل هدف على ملعب ستامفورد بريدج يوم السبت الماضى، والتى قال خلالها: العنصرية انتصرت.. وسيكون بوسع هؤلاء المذنبين العودة للملاعب دائما وهو ما يثبت أنهم انتصروا.

وتعرض روديجر لصيحات الاستهجان  للمرة الثانية من جانب بعض مشجعي توتنهام خلال المباراة التي أقيمت في ستامفورد بريدج، السبت وانتهت بفوز فريقه بهدفين مقابل هدف واحد.

أضاف مدافع تشيلسى: لم تفرض عليهم أي عقوبة وفي نهاية الأمر أنا كبش الفداء.. لن أستسلم، ولن أتوقف عن رفع صوتي، ودائما سأرفع صوتي.. لكني في هذا الأمر أقف وحدي.

وأتم المدافع الألمانى تصريحاته قائلًا: هذه كارثة.. لقد أصبحت أبا الخميس الماضي وأرى أن المجتمع لم يتقدم كثيرا في محاربة العنصرية ولذا فإن أطفالي ربما يتعرضون للمعاناة أيضا، مؤكدًا أنه إن لم يتغير شيء و لم يحصل الأطفال على تعليم جيد وعلى تربية جيدة، فإننا سنخسر.