حالة التسلل وتغيرات عديدة في الماضي مستمرة في المستقبل

تابعوا WTS على Follow WTS on Google News

تمر حالة التسلل بتغيرات عديدة منذ الزمن الماضي ومستمرة حتي الان ويبدو انها ستستمر أيضًا مستقبلًا.

خلقت تقنية الفيديو حالة من الجدل والخلاف الكبير بشأن تطبيقها لحالة التسلل خاصة في الدوري الانجليزي الممتاز الذي اعتمد استخدام هذه التقنية الحديثة المساعدة للحكام للمرة الأولي في تاريخه بداية من الموسم الحالي.

واقترح الفرنسي أرسين فينجر المدير الفني السابق لنادي أرسنال الانجليزي ، تغيير قانون التسلل او تعديله لتقليل حالات الجدل المثيرة والتي تزداد أعدادها هذا الموسم لاسيما في انجلترا.

وأعلن المدرب الفرنسي المخضرم نواياه بتقديم مقترح جديد لتعديل حالة التسلل لتتوافق بشكل أفضل مع تقنية الفيديو.

ويشير القانون الحالي للتسلل إلي احتسابه علي المهاجم المتقدم بأي جزء من جسده عن أخر مدافع بالفريق الخصم.

وهي حالة تسببت في إلغاء العديد من الأهداف بسبب تقدم إصبع او سنتيمتر واحد للمهاجمين عن مدافعي الفريق الخصم مما يؤدي لإحتساب الكرة تسلل مُدعمًا قرار الحكم بتقنية الفيديو.

نستعيد الذاكرة معًا لنتعرف علي بداية وجود قانون التسلل، حيث بدأ تفعيله عام 1863 وكان يتم تطبيقه انذاك علي المهاجم ما لم يكن أمامه 2 مدافعين من الفريق الخصم + حارس المرمي.

ويقع المهاجم في التسلل إذا كان أمامه لاعب واحد فقط + حارس المرمي.

واستمر تطبيق هذه الطريقة لسنوات طويلة، حتي جاء عام 1925 ليتم تعديل قانون التسلل، مشترطًا وجود مدافع وحارس مرمي امام المهاجم لكي لا يتم احتسابه متسللًا.

واستمرت هذه القاعدة 75 عامًا وتحديدًا حتي عام 1990 الذي شهد تغيير القانون مرة ثانية ، حيث يحتسب التسلل علي المهاجم إذا كان متقدما علي اخر مدافع بالفريق الخصم ، ولا يتم احتسابه متسللًا إذا كان علي نفس الخط معه.

وفي عام 1995 تم إضافة بعض التعديلات علي قانون التسلل وهي استمرار اللعب وعدم احتساب تسلل علي المهاجم المتسلل إذا لم يكن متداخلًا في اللعبة او مؤثرًا بها او غير من سيرها او مُحققًا اي استفادة من موضعه المتسلل.

ثم قام الاتحاد الدولي لكرة القدم بإدخلات تعديلات بسيطة أخري ولكن مع ثبات جوهر القانون كماهو.

حيث يتم احتساب التسلل فقط علي الأجزاء المتقدمة من المهاجم التي يصلح التسجيل بها، أي في حال تقدم أي جزء من ذراعه او يده لا يتم احتساب أي تسلل عليه عكس إذا كان متقدمًا بأي جزء من قدمه او رأسه او باقي أجزاء جسده (بإستثناء الذراع طبعًا).

وأخيرًا يتم احتساب تسلل علي المهاجم إذا أعاق رؤية حارس المرمي حتي إذا لم يلمس الكرة ولكن يتم اعتباره مساهمًا في تشتيت انتباه حارس المرمي وهو في وضعية تسلل.

ويدرس الاتحاد الدولي اقتراحات المدرب الفرنسي خلال اجتماعاته المقبلة وإذا تم الموافقة عليها سيتم تجريبها أولًا في احدي بطولاته الرسمية قبل ان يتم الشروع في استحدامها بالدوريات والمسابقات الأوروبية.