قميص ميسي في مانشستر سيتي

ميسي
تابعوا WTS على Follow WTS on Google News

كشفت تقارير صحفية، الجدل حول مصير استمرار النجم الأرجنتيني ليونيل ميسى مع برشلونة، وظهرت تصميمات للبرغوث على مواقع التواصل الاجتماعي بارتداء قمصان أندية أخرى، مثل يوفنتوس بجوار كريستيانو رونالدو، وباريس سان جيرمان ومانشستر سيتي وغيرهم.

ونشرت وكالة الأنباء الأمريكية “جيتي” الشهيرة مؤخرًا صورة لقميص ميسي مع مانشستر سيتي في حال انتقال اللاعب للفريق السماوى الصيف المُقبل، وهو ما جعل جمهور برشلونة يشعر بالقلق حول بقاء النجم الأرجنتيني داخل الكامب نو في الموسم المقبل.

وربطت العديد من التقارير الصحفية بين وجود أزمة بين ميسي وإدارة ناديه عن اتجاه اللاعب لخوض تجربة جديدة، حيث يحق للاعب التوقيع لأى نادٍ آخر حالياً والرحيل عن الفريق الكتالوني نهاية الموسم الحالي، وذلك لانتهاء عقده قبل فتح باب الانتقالات الصيفية المقبلة.

وأكدت العديد من التقارير الصحفية أن بقاء ميسى فى برشلونة سيكون بمثابة ضربة موجعة للعملاقين باريس سان جيرمان ومانشستر سيتي، لترقبهما مصيره مع برشلونة، من أجل التوقيع معه والتى يخططان لها على مدار الفترة الماضية.

وأكدت التقارير أن نادي مانشستر سيتي يتصدر سباق الفوز بصفقة ميسي لظرا لعلاقته الجيدة مع بيب جوارديولا المدير الفني للنادي الإنجليزي منذ كان مدربا لبرشلونة، حيث يرى البعض آن هذا العلاقة ستلعب دورًا كبيراً في حسم مصير النجم الأرجنتيني.

قميص ميسي في مانشستر سيتي

ويرى البعض الآخر أن إغراء باريس سان جيرمان المالية وصداقة ميسي مع البرازيلي نيمار قد يكون لهما رأي مختلف في تحول دفة اللاعب إلى الدوري الفرنسي.

وأجرت صحيفة “موندو ديبوريتفو” الكتالونية، استفتاءً بين أعضاء نادي برشلونة حول مصير ميسي، والذي أظهر انقسامًا واضحًا في الآراء.

وأشارت الصحيفة، إلى أن 52.2% أجابوا بنعم على سؤال “هل النادي بحاجة لبذل المزيد من الجهد لإبقاء ميسي في الموسم المقبل؟”.

وأوضحت أن من صوتوا بنعم انقسموا إلى 14.5% قالوا نعم لبقاء ميسي بأي ثمن، و37.7% يوافقون على استمرار البرغوث، بشرط أن يوافق على خفض راتبه.

وعلى الجانب الآخر، صوت 46.8% على أن النادي ليس بحاجة لبذل المزيد من الجهد للإبقاء على ميسي.

وذكرت أن 33.6% من الذين صوتوا بـ”لا”، يرون أنه لا يجب بذل أي جهد طالما أن رغبة ميسي هي الرحيل، بينما يرى 13.2% أنه لا يجب بذل أي جهد بشكل عام لتسهيل عملية التجديد.

وينتهي عقد ميسي مع برشلونة في الصيف المقبل، ولا توجد مفاوضات حاليًا بين الطرفين بشأن التجديد.

ويواجه برشلونة أزمة حادة في غرفة تبديل الملابس حيث وصلت العلاقة بين ليونيل ميسي ومارك أندريه تير شتيجن إلى نقطة الغليان للمرة الثانية.

وليست هذه هي المرة الأولى التي يخوض فيها الثنائي مشاكل في برشلونة حيث واجهتهما مشاكل في الماضي أيضًا.

 ويشير تقرير من موقع ديارو  جول إلى أن الاثنين تعرضا لمناقشات حادة وهائلة أدت إلى انهيار علاقتهما تمامًا، والسبب هو تصويت ميسي في جوائز فيفا ذا بيست FIFA The Best، حيث صوت اللاعب الأمريكي الجنوبي البالغ من العمر 33 عامًا لصالح كيلور نافاس كأفضل حارس، يليه مانويل نوير ويان أوبلاك، وهو اختيار صادم تمامًا لأصوات ميسي الذي يصوت دائمًا لزملائه في الفريق.

قرار ليونيل ميسي بتجاهل مارك أندريه تير شتيجن لصالح كيلور نافاس في حفل توزيع جوائز FIFA الأفضل لم يكن جيدًا بين زملائه في الفريق.

ويزعم تقرير ديارو جول أن تير شتيجن قد أعاد النظر في مستقبله في برشلونة على الرغم من تجديد عقده مع النادي مؤخرًا.

 يقال إن حارس المرمى الألماني قد أوقف فيلم سيرته الذاتية، والسبب هو أن حارس مرمى بوروسيا مونشنجلادباخ السابق يريد أن يتم إنتاج فيلمه في الموسم المقبل عندما يغادر ميسي.

 في غضون ذلك، ألقى ليونيل ميسي قنبلة أخرى في برشلونة بعد مقابلته مع لا سيكستا حيث كشف أسباب رغبته في الرحيل الصيف الماضي ولماذا منع خوسيه ماريا بارتوميو رحيله المحتمل، ومن المؤكد أن اللاعب البالغ من العمر 33 عامًا سيغادر كامب نو الصيف المقبل، ولكن حتى الآن، يبدو أنه لا يوجد عرض.

غرفة الملابس  في برشلونة ممزقة حاليًا حيث يواصل النادي أداءه الضعيف، وشهد التعادل ضد إيبار خروج ليونيل ميسي من مدرجات الملعب ورأسه مرفوعًا إلى جانب نظرة حزينة.