عودة مورينيو للحروب الكلامية مجددًا

لا يستطيع البرتغالي جوزيه مورينيو مدرب نادي توتنهام هوتسبير الانجليزي ان يبقي بعيدًا عن الأضواء والمشاحنات الكلامية والمشاكل التي تثير وسائل الاعلام والجمهور وهو ما يشتهر به ولطالما قام به طوال مسيرته التدريبية.

في مقال لصحيفة ديلي ستار البريطانية في العمود اليومي لبول ميرسون لاعب منتخب انجلترا ونادي أرسنال السابق أكد فيه أن مورينيو نادم كثيرًا علي موافقته علي تدريب توتنهام.

مع انتشار هذا الخبر وبدء الجمهور في تداوله، خرج مورينيو ليرد بشكل قوي وحازم علي هذا المقال وأكد في تصريحات لشبكة “سكاي سبورتس” البريطانية قائلًا ” انا سعيد جدًا لتواجدي في توتنهام، هذا الكلام خاطيء تمامًا وغير صحيح ومن يقول غير ذلك كاذب ”

أكمل “السبيشل وان” : من الطبيعي ان اغضب و أثور حينما تحدث نتائج سلبية فهذا جزء من شحصيتي وأمر طبيعي ولا أريد تغييره ولا يمكنني حتي القيام بذلك”

واختتم تصريحاته قائلًا : انا متحمس جدًا للفترة القادمة واستعد من الأن للتحضير للموسم المقبل وبداية مشروع جديد مع السبيرز و العمل من البداية مع الفريق خلال فترة الاستعدادات الصيفية والتي ستنطلق في يوليو المقبل.

واشتهر مورينيو بخلافاته وتصريحاته الحادة مع المدربين المنافسين بل ووصل الأمر لحروب كلامية مع لاعبين ومحللين ومقدمين برامج ولم يتغير ذلك طوال مسيرته التي تقترب من العشرين عامًا درب فيها اندية برشلونة (مساعد)، بنفيكا وبورتو البرتغاليين، تشيلسي الانجليزي، انتر ميلان الايطالي، ريال مدريد الاسباني ومانشستر يونايتد الانجليزي.

وكان نادي توتنهام قد أعلن عن تعيين البرتغالي مدربًا للفريق في نوفمبر من العام الماضي خلفًا للأرجنتيني ماوريسيو بوتشيتينو المُقال من منصبه لسوء النتائج.

ويحتل حاليًا توتنهام المركز السادس بالدوري الانجليزي الممتاز بفارق 4 نقاط فقط بعدما كان الفارق 12 نقطة عن تشيلسي صاحب المركز الرابع المؤهل لدوري أبطال أوروبا.