جوارديولا يحبس لاعبيه 40 دقيقة بعد الهزيمة أمام توتنهام

كشفت التقارير أن بيب جوارديولا مدرب مانشستر سيتي قام بـ “حبس” لاعبيه، في غرفة تبديل الملابس بالملعب لمدة 40 دقيقة، بعد هزيمتهم أمام توتنهام أمس الأحد، حيث تعرض دفاعهم الهش لضربة جديدة بالدوري الإنجليزي.

سيطر السيتي على فترات طويلة من المباراة على استاد توتنهام هوتسبير وسدد 18 مره على مرمى توتنهام مقابل ثلاثة تسديدات للسبيرز.

أضاع سيرجيو أجويرو عددًا من الفرص السانحة للتسجيل، إلا أن البطاقة الحمراء التي حصل عليها اللاعب اولكساندر زينتشينكو، قلبت المباراة رأساً على عقب، وأدت الي هدفين من الوافد الجديد لتوتنهام ستيفن بيرجوين وسن هيونج- مين، وتفوق توتنهام والفوز بالمباراة.

على الرغم من أن الهزيمة بحد ذاتها كانت مدعاة للقلق، إلا أنها ربما تكون أكثر إزعاجًا عندما تضعها في سياقها الصحيح. لقد مثلت هزيمتهم السادسة في 25 مباراة بالدوري الممتاز، وهذا يعني أنهم قد أضاعوا حتي الآن 24 نقطة مع بقاء 13 مباراة علي نهاية الموسم، وخاصة إنهم فقدوا 30 نقطة فقط على مدار الموسمين السابقين.

تزامن تراجع مانشستر سيتي الدرامي مع تحسن كبير وملحوظ بالمثل من ليفربول والذي يحتل الآن المركز الأول بفارق 22 نقطه عن السيتي ويبقى له ستة انتصارات وينتزع درع لقب الدوري الانجليزي الممتاز من قبضة مانشستر سيتي، باختصار، كان هناك الكثير من الأمور تجعل جوارديولا غير سعيد في ختام المباراة.

وأفادت العديد من التقارير، بما في ذلك موقع ليفربول إيكو، بأن اللاعبين احتُجزوا في غرفة تبديل الملابس لمدة تصل إلى 40 دقيقة بعد الهزيمة، وليس واضحًا تمامًا ما قيل في الفترة الكبيرة داخل غرفة تبديل الملابس بعد المباراة، وبينما قد يفترض الجميع أن جوارديولا قد صب غضبه علي اللاعبين، فقد أصر المدرب نفسه بعد المباراة على أنه “لم يكن غاضبًا”.

وصرح بعد المباراة وقال “لست غاضبًا”، حسب ما نقلته التيليجراف، “عادة أغضب فعلا إذا لم نلعب جيدًا، إذا لم نركض أو لم نقاتل ولكن لعبنا وقاتلنا وخسرنا فلما الغضب إذن”.

وتابع: “عندما نخسر أبقى بعيدًا عن اللاعبين لأنني أعرفهم. لكننا خسرنا المباراة ، لذلك تحدثنا عن كيفية المضي قدمًا والاستمرار، هناك الكثير من المباريات وسنحاول تصحيح المسار ونستطيع القيام بذلك”.