مانشستر سيتى ينهار على ملعب توتنهام

حقق البرتغالى جوزيه مورينيو الفوز رقم 6 فى تاريخ مواجهاته مع المدرب الإسبانى بيب جوارديولا، بعد أن لعبا من قبل في 22 مواجهة، فاز الإسباني في 11 وانتصر البرتغالي في 5 و تعادلا في 6 لقاءات.

مورينيو نجح مع فريقه توتنهام فى إسقاط ، مانشستر سيتي بعشرة لاعبين، تحت قيادة جوارديولا، بهدفين نظيفين، فى المواجهة التى استضافها ملعب توتنهام هوتسبير فى لندن، ضمن منافسات الجولة 25 من الدوري الانجليزي  .

مانشستر سيتى سيطر على بداية المباراة، وحاول رجال جوارديولا تهديد مرمى الخصم غير أن الهجمات ظلت بعيدة عن القائمين والعارضة، في الربع ساعة الأول من اللقاء، بينما اعتمد توتنهام على انتظار أخطاء الخصم من أجل إستغلال الهجمات المرتدة السريعة .

وجاء أول تهديد على المرمى في الدقيقة 24 من جانب كيفين دي بروين الذي سدد كرة من خارج منطقة الجزاء أحكم هوجو لوريس سيطرته عليها.

وتصدى القائم لكرة رائعة من سيرجيو أجويرو في الدقيقة 27 بعدما سدد الأرجنتيني على المرمى فارتطمت بقدم هوجو لوريس وارتدت من القائم الأيسر.

واحتسب الحكم ركلة جزاء لصالح مانشستر سيتي من خلال مراجعة اللقطة بالفيديو، بعد عرقلة سيرج أورييه لسيرجيو أجويرو، ليتولى جوندوجان تنفيذها وتصدى لها الحارس الفرنسى هوجو لوريس في الدقيقة 40 من عمر المباراة.

وطالب لاعبو مانشستر سيتي باحتساب ركلة جزاء أخرى على هوجو لوريس بداعي عرقلة رحيم سترلينج لكن بعد مراجعة اللقطة لم يتم احتساب شيء.

وأهدر أجويرو فرصة أمام المرمى في الدقيقة 45+4 بعدما استلم بشكل رائع وسقط المدافع لكن الأرجنتيني سددها في الشباك من الخارج.

وأكمل مانشستر سيتي المباراة بعشرة لاعبين بعدما تعرض زينتشينكو للطرد في الدقيقة 61 من عمر المباراة، مما ساهم فى تحويل مسار المباراة، قبل أن يسجل بيرجوين هدفًا فى أول ظهور للاعب مع فريقه الجديد عند الدقيقة 63، و يضيف الكورى سون الهدف الثاني في عند الدقيقة 71 من زمن اللقاء.

ورفع توتنهام رصيده بعد الفوز إلى النقطة رقم 37 نقطة في المركز الخامس، بينما توقف رصيد مانشستر سيتي عند 51 نقطة في المركز الثاني بجدول ترتيب الدورى الإنجليزى .

وكانت أولى مواجهات المدربين البرتعالى والإسبانى، قد انتهت بالتعادل السلبي موسم 2009-2010  في دوري الأبطال عندما كان مورينيو يتولى تدريب إنتر ميلان وكان جوارديولا يقود برشلونة، وكان اللقاء الأخير بينهما موسم 2018-2019 عندما كان مورينيو يدرب مانشيستر يونايتيد بينما كان جوارديولا يقود مانشيستر سيتي وانتهي اللقاء بفوز السيتي 3-1.