روديجر عن واقعة العنصرية: متى يتوقف هذا الهراء

تابعوا WTS على Follow WTS on Google News

أطلت العنصرية بوجهها القبيح من جديد فى ملاعب كرة القدم،  بعدما تعرض الألمانى أنطونيو روديجر لاعب فريق تشيلسى لهتافات عنصرية فى ملعب توتنهام خلال مواجهة الفريقين فى ديربى لندن والتى انتهت بفوز البلوز بهدفين دون رد ضمن منافسات الدورى الإنجليزى .

وبدأت الحادثة بعدما تسبب روديجر نفسه فى طرد نجم توتنهام الكورى الجنوبى سون هيونج مين بسبب “سلوك عنيف” أكدته تقنية الإعادة بالفيديو إثر ركله المدافع الألمانى على صدره بعدما عرقله الأخير دون أن يحتسب خطأ للكورى الجنوبى، ما أثار حفيظته.

وتعرض روديجر، صاحب البشرة السوداء، بعد ذلك للاهانة العنصرية من مدرجات توتنهام ما دفع بالقأئمين على الملعب لاطلاق ثلاثة نداءات على مكبرات الصوت قالوا فيها إن “تصرفا عنصريا من قبل المشجعين يؤثر على المباراة”.

و قال روديحر عبر حسابه الشخصى على تويتر: “أمر مخزى أن تكون العنصرية موجودة حتى الآن فى 2019. متى سيتوقف هذا الهراء؟”.

أضاف مدافع تشيلسى: “آمل حقا أن يتم العثور على الجناة ومعاقبتهم قريبا. وفى ملعب كرة قدم حديث مثل توتنهام ستاديوم مع عشرات الكاميرات التلفزيونية والأمنية، يجب أن يكون من الممكن العثور عليهم ومعاقبتهم على ذلك”، إذا لم يكن الأمر ممكنا، فيجب أن يكون هناك شهود فى الملعب رأوا الحادث وسمعوه”.

وأكد مدرب تشلسى فرانك لامبارد، الذى تفوق على مدربه البرتغالى جوزيه مورينيو بإسقاط توتنهام فى معقله، أن هناك حاجة للتعامل مع المشكلة بحزم، فيما وعد توتنهام بتحقيق شامل بعدما وجد الحكم أنتونى تايلور نفسه مجبرا على ايقاف المباراة فى شوطها الثانى عندما اشتكى روديجر من سماع صيحات قردة صادرة من مدرجات جمهور السبيرز.

وكشف مدافع وقائد تشلسى الإسبانى سيزار أسبيليكويتا، أنه لم يتردد فى إبلاغ الحكم عما حصل بحق زميله الألماني، موضحا : روديجر جاء الى وقال بأنه سمع أغان عنصرية موجهة ضده، فأبلغت عنها للحكم”، وتابع: “علينا جميعا أن نعمل على ايقاف هذا الأمر، هذه مشكلة ليست فى كرة القدم وحسب بل فى الحياة”.

من جهتها طالبت رابطة اللاعبين المحترفين الإنجليزية، بتحقيق حكومى فى العنصرية وفى ازدياد جرائم الكراهية داخل كرة القدم.

وعلقت رابطة اللاعبين المحترفين، على ما حدث فى ملعب توتنهام أمس الأحد، فى بيان، قالت فيه: “نشعر بالاشمئزاز والخوف لأن، مرة أخرى، مباراة فى الدورى الإنجليزى كانت ملوثة بسبب سوء المعاملة من المدرجات تجاه اللاعبين، أصبح جليا بأن لاعبى كرة القدم هم الطرف المتلقى للعنصرية الصارخة التى تنتشر حاليا فى المملكة المتحدة، لكنهم ليسوا وحدهم”.

وتابعت الرابطة الإنجليزية: ” الإساءة العنصرية فى كرة القدم ليست مجرد قضية لاعبين من الأقليات السوداء ، بل إنها قضية كل من يحب اللعبة.