تابعوا واتس كورة على google news

 شهد أمس الإثنين آخر حلقة من الجدل الدائر حول تقنية حكم الفيديو المساعد “الفار”، حيث شهد إلغاء هدف التعادل من أولي واتكينز المتأخر لأستون فيلا ضد وست هام.

 وقال المدافع السابق لمانشستر يونايتد وإنجلترا جاري نيفيل إن قواعد التسلل وكرة اليد الحالية في الدوري الإنجليزي الممتاز “هراء”، ويشعر بشكل متزايد أن معظم المشجعين يكرهون تقنية حكم الفيديو المساعد.

 وأضاف الجدل الذي لا ينتهي على ما يبدو حول تقنية حكم الفيديو المساعد في إنجلترا فصلاً جديدًا ليلة الإثنين، حيث شهد أولي واتكينز إلغاء هدف التعادل في الوقت المحتسب بدل الضائع، حيث خسر أستون فيلا 2-1 أمام وست هام.

 وكان واتكينز قد أسكن الكرة في الشباك من عرضية جاك جريليش ولكن بعد توقف طويل من حكم الفيديو المساعد، تم إلغاء الهدف، وتم الحكم على ذراع واتكينز بالتسلل الجزئي حيث تصارع مع المدافع أنجيلو أوجبونا.

مباراة أستون فيلا ووست هام.. بعد إلغاء هدف التعادل جريليش غاضب من الفار

وقال نيفيل، وهو يحلل القرار في قناة سكاي سبورتس بعد المباراة، إن وجهة نظره كانت أن القواعد الحالية بشأن التسلل وكرة اليد هي أكبر مشكلة، وليس نظام حكم الفيديو المساعد نفسه- لكنه يدرك أن المشجعين سئموا من نظام تحكيم الفيديو.

 وقال نيفيل: “الخطوط التي تظهر على الشاشات ليست هي المشكلة.. ما حدث هو أن مصداقية الحكم تعرضت للتهديد وهم الآن يشككون في أنفسهم.. انتقال الحكم إلى الشاشة ليس مشكلة..  يتجه الحكم إلى الشاشة ولا يلتزم بالقرار إذا كان صحيحًا هو المشكلة.. إنها ليست مشكلة كبيرة في تطبيق التكنولوجيا، أو القاعدة نفسها.. قاعدة كرة اليد هراء..  حكم التسلل حول الذراع هراء..  هاتان القاعدتان بحاجة إلى التغيير..  عند هذه النقطة، سيصبح حكم الفيديو المساعد أكثر قبولا”.

 وأضاف: “المشكلة في الوقت الحالي هي أنهم “الحكام” يبدون وكأنهم قد تم إطلاعهم، ويبدو أنهم تمت برمجتهم مثل الروبوتات، إنهم بحاجة إلى الاسترخاء والذهاب إلى الشاشة والقول: “أنا مرتاح لقراري.. هم ليسوا كذلك.. تحس دائما أنهم مبرمجين وإنهم خائفون حتى الموت.. لقد تم نزع سلطة الحكام  والمشكلة الأكبر هي أن المشجعين يكرهون هذا الشيء..  عليهم تغييرها “.

 وفاز وست هام في نهاية المطاف من خلال أهداف من أوجبونا و جارود بوين ، على جانبي هدف جريليش.

 وصعد فريق ديفيد مويز إلى المركز الخامس في جدول الدوري الإنجليزي الممتاز، بينما ظل فيلا في منتصف الجدول في المركز العاشر.