دموع الكورى الجنوبى… درس في الإنسانية

تابعوا WTS على Follow WTS on Google News

كتب – مؤمن ماجد

تحول الكورى الجنوبى سون هيونج مين من جلاد إلي ضحية …اكتسب تعاطف واحترام العالم وقدم درسا في الإنسانية بدموعه الغزيرة التي انهمرت إثر تصادمه العنيف مع اندريه جوميش لاعب ايفرتون الذي ادي الي كسر في الكاحل قد يحرم البرتغالي من اللعب مدي الحياة.

سون هيونج مين لم يكف عن البكاء حتي في غرفة الملابس وكان من أوائل الزائرين للاعب البرتغالي في المستشفى ولم توقفه الهتافات العنصرية التي أطلقتها جماهير ايفرتون ضده.

سون هيونج مين بكي من قبل 3 مرات الأولي عندما كان يرتدي قميص باير ليفركوزن وسجل 3 اهداف في مرمى فريقه السابق هامبورج وبكي أثناء خروجه من الملعب احتراما للفريق الذي قدمه للعالم.

بكي سون مرة ثانية بعد خروج منتخب بلاده من دور المجموعات في كأس العالم 2018 عندما ذهب رئيس كوريا الجنوبية موون جاي الي غرفة الملابس لمواساة اللاعبين وانخرط سون في بكاء مرير رغم انه سجل الهدف الوحيد لبلاده في هذه البطولة.

المرة الثالثة عندما خسر توتنهام نهائي دوري أبطال أوروبا أمام ليفربول وبكي سون لضياع الحلم بعد أن أصبح بطلا للسبيرز بتسجيله 3 اهداف في مانشستر سيتي جعلت جماهير توتنهام تهتف باسمه وتحلم بالبطولة.

دموع سون هيونج مين هي جزء من ثقافة تجيد فن الاعتذار وتعرف معني المسؤولية وتدرك أن كرة القدم ليست مجرد لعبة وإنما مصدر فخر للشعوب وعنوان حضارة للامم.

يتميز سون هيونج مين بقدر من الانضباط يحسده عليه أقرانه في توتنهام وعلي الرغم من أنه لا يتمتع بكاريزما هاري كين ولا قدرة دالي الي في التعامل مع الإعلام الا انه أصبح من أشد الأسلحة فتكا في كتيبة ماوريسيو بوتشينو.

حكاية سون مع كرة القدم بدأت من عامه الثالث لان والده كان لاعبا وابعدته الإصابة عن الملاعب قبل أن يكمل الثلاثين من العمر لذلك صمم ان يصنع من ابنه لاعبا عالميا وكان يخضعه منذ الطفولة لتدريبات يومية لمدة 6 ساعات واصطحبه إلي أكاديمية هامبورج للناشئين.

وقع سون اول عقد احتراف وعمره 18 عاما مع نادي هامبورج الألماني وشارك معه في 78 مباراة وسجل 20 هدفا وصنع 3 اهداف.

انتقل بعد ذلك إلي باير ليفركوزن مقابل 10 ملايين يورو وهي اغلي صفقة في تاريخ النادي الألماني وشارك معه في 87 مباراة وسجل 29 هدفا وصنع 11 هدفا.

انتقل عام 2015 الي توتنهام مقابل 30 مليون يورو ليصبح اغلي لاعب آسيوي في التاريخ وهناك سجل 21 هدفا في موسم واحد ليصبح أكثر لاعب آسيوي تسجيلا للأهداف في أوروبا.

حصل علي لقب افضل لاعب في كوريا الجنوبية 3 مرات وافضل لاعب آسيوي خارج القارة 3 مرات ولاعب الشهر في الدوري الانجليزي مرتين.

ابعدته الإصابة كثيرا عن الملاعب لكن العقبة الرئيسية أمامه كانت الخدمة العسكرية في بلاده التي ستحرمه من ارتداء قميص توتنهام لمدة 21 شهرا لكن فوزه مع منتخب بلاده بذهبية دورة الألعاب الآسيوية في اندونيسيا جعله يحصل على إعفاء من الخدمة العسكرية.

تألقه مع توتنهام جعله مطمعا للعديد من الأندية الكبري خاصة بايرن ميونيخ و ريال مدريد لذلك قررت ادارة توتنهام زيادة راتبه من 110 الي 150 الف جنيه استرليني.

مثله الاعلي البرتغالي كريستيانو رونالدو ولذلك انتهز فرصة لقاء توتنهام مع يوفنتوس في دورة الابطال الودية ليحصل على قميص رونالدو بعد نهاية الشوط الاول ويرفعه ويقبله أمام عدسات التليفزيون.

سون هيونج مين ينتظر الآن العقوبة التي سيوقعها عليه الاتحاد الانجليزي لكرة القدم لكن توتنهام قدم طعنا كما أن وسائل الإعلام والجماهير تعاطفت مع الكوري الجنوبي الذي قدمت دموعه درسا في الإنسانية واكسبته احترام العالم.